روابط للدخول

متحف ديالى يشكو الاهمال واثارها تعاني التجاوزات



تعد مملكة أشنونا من أقدم الدويلات التي حكمت في بداية العصرالبابلي القديم وكانت عاصمة المملكة جنوبي مدينة بعقوبة حيث وضعت هذه المملكة قانونا خاصا بها مدونا باللغة ألاكدية ويعد من أقدم القوانين المكتشفة بحسب علماء ألاثار.
متحف ديالى الذي حوى الكثير من أثار تلك المملكة لعدة سنوات يعاني اليوم من أهمال كبير: بناية متصدعة وقاعات خاوية، بعد أن تم نقل ألاثار وتسليمها الى المتحف الوطني قبيل أحداث عام 2003، كما بينت الدكتورة حياة أبراهيم مديرة متحف ديالى.
وأضافت مديرة المتحف أن البناية تم ترميمها بعد عام 2003 غير أن الانفجارات القريبة من المتحف أدت الى تأثر أجزاء كبيرة من المتحف.
وتابعت الدكتوة حياة أن المتحف بحاجة الى أعمار بعد أن شغلت البناية من قبل عدة دوائر في المحافظة.
فيما كشف مدير مفتشية أثار ديالى قاسم رشيد عن وجود الكثير من المواقع الاثرية المتجاوز عليها من قبل القوات الامريكية والعراقية.
رئيس مجلس محافظة ديالى طالب محمد حسن أوضح أن هناك في النية إعادة تأهيل متحف ديالى حال أطلاق ميزانية تنمية الاقاليم.
يذكر أنه تم تنقيب عن أثار مملكة أشنونة لاول مرة عام 1930من قبل بعثة من معهد شيكاغو الامريكي، وفي عام 1948 تم تنقيب الاثارمن قبل بعثة عراقية برئاسة الاستاذ طه باقر، وآخرها 2002 برئاسة صلاح رميض حيث تم العثور على مئة مادة قانونية تعالج قضايا أجتماعية وسياسية خاصة بالمملكة.
XS
SM
MD
LG