روابط للدخول

برنامج البعثات البحثية لطلبة الدراسات العليا يتواصل رغم المعوقات المالية


مبنى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

مبنى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

بآليات مستحدثة متوافقة مع التطور العلمي والتقني في أغلب الجامعات العالمية، تسعى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إلى التواصل ببرامجها التي انطلقت قبل عامين لكنها تلكأت بسبب ضعف الإمكانيات المالية المخصصة بسبب الأزمة المالية عالميا والتي أثرت على كل مفاصل الحياة في كل مكان.

لكن برنامج البعثات البحثية لطلبة الدراسات العليا يتواصل هذا العام رغم المعوقات المالية وبوتيرة متقدمة عن العامين الماضيين حسب ما أشار الدكتور محمد عطية السراج مدير عام دائرة التخطيط والمتابعة ومدير جهاز البعثات العلمية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي. وبين أن تواصل إشراك طلبة الدكتوراه في خطة هذا العام من خلال إرسال أعداد من الطلبة المتفوقين في السنة التحضيرية وبمعدلات تنافسية عالية
في البعثات العلمية ولمدة ستة أشهر إلى الجامعات التي تم الاتفاق معها وهي الأهم والأفضل عالميا في مختلف الاختصصات العلمية والإنسانية. وتأخذ الوزالرة بنظر الاعتبار ما يحتاجه الطالب من بحوث قيمة ومفيدة لبحثه ولرسالته وأي الدول أو الجامعات تخدم أطروحته. وقد تمدد الفترة الزمنية إلى أكثر من ستة أشهر إذا اقتضت الضرورة وعلى حساب الوزارة.
هذا فيما بدأت الوزارة باستقبال طلبات الراغبين من طلبة الدراسات العليا في شهادة الماجستير للعام الثالث على التوالي لكن هذا العام سيتم شمول طلبة أكثر عددا. وستكون المنافسة بعيدة جدا عن أي محسوبيات أو تدخلات من أي جهة حكومية أو حزبية حسب ما أكده الدكتور محمد عطية السراج. وأوضح أن عمل الطالب في السنة التحضيرية سيكون هو الفيصل وهو المقياس، مع حاجة الطالب إلى البعثة أو نوع الرسالة والتخصصات المتوفرة في أجندة أو جدول البعثات في الوزارة التي تعاقدت مع عدد كبير من الجامعات العالمية والعربية ومن اختصصات متعددة، والكثير منها نادر وجديد على العراق والدراسة في الجامعات العراقية.
وبين السراج أن هناك برنامجاً آخر لا يقل أهمية عن برنامج البعثات لطلبة الدراسات العليا وهو برنامج رفع الكفاءات البحثية والتدريسية للأساتذة الجامعيين العراقيين، حيث تم التأكيد على هذه البعثات أو المشاركة في هذه الدورات التدريبية في عدد من الجامعات العالمية على حملة شهادة الدكتوراه من العراق بنسبة 70% والباقي من حملة الدكتوراه من جامعات عربية وعالمية أخرى. وستنطلق أول وجبة من الأساتذة - وهم بحدود 120 أستاذ - في شهر أيلول القادم للتدريب والمشاركة في ندوات وورش بحثية مكثفة وعالية المستوى علميا. وستعقب هذه الوجبة عدة وجبات خلال الخمس سنوات القادمة ضمن خطط الوزارة المستقبلية للاهتمام والعناية بتطوير الكادر التدريسي.
كما بين الدكتور محمد السراج امتلاك الوزارة الآن - وبعد سعي حثيث طيلة السنوات الست الماضية - المكتبة العلمية الافتراضية التي تحوي أهم المصادر والكتب والعناوين المهمة والنادرة لمساعدة طلبة الدراسات العليا والأساتذة التدريسيين في كل الجامعات العراقية للاستفادة منها. جاء ذالك ضمن مساعدة قدمتها الحكومة الأميركية للجامعات العراقية. وأضاف السراج: "نحن نعتقد أن هذه المبادرة ستسهل كثيرا الياحثين العراقيين والأساتذة الجامعيين على تطوير عملهم لكثرة المصادر وتنوعها. وبالإمكان أيضا طلب المصدر عن طريق الحاسوب ويكون التعاون سريعا من قبل الجهات الأميركية المتعاونة لجلب المصدر بعد فترة وجيزة."
XS
SM
MD
LG