روابط للدخول

بارزاني يعد بمعاقبة مسببي أعمال العنف بعد الانتخابات


رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني مع الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكردستاني صلاح الدين بهاء الدين

رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني مع الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكردستاني صلاح الدين بهاء الدين

في الوقت الذي تشير فيه التوقعات بفوز القائمة الكردستانية في انتخابات كردستان التي تضم الحزبين الرئيسيين، رئيس الوزراء في حكومة الإقليم يؤكد على تعاون جميع المكونات والأطراف في الإقليم.

شدد نيجيرفان بارزاني رئيس الوزراء في حكومة اقليم كردستان العراق على ضرورة الحفاظ على الاستقرار السياسي في الاقليم، مناشدا جميع الاطراف على الاحتفال بفوزها في الانتخابات بطرق لا تؤثر على الاوضاع الامنية في الاقليم، في اشارة الى اطلاق الاعيرة النارية من قبل مناصري القائمة الكردستانية في مساء امس الاول في اربيل.
جاءت تصريحات بارزاني في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع صلاح الدين بهاء الدين الامين العام للاتحاد الاسلامي الكردستاني.
واضاف رئيس حكومة الاقليم: "نحن في المرحلة المقبلة بحاجة الى تعاون اكثر بين جميع المكونات والقوائم لان امامنا الكثير ولن تستطيع قائمة واحدة او طرف تنفيذ كل الامور."
وتشير بعض التكهنات الى فوز القائمة الكردستانية التي تضم الحزبين الرئيسيين والحاكمين (الديمقراطي بزعامة مسعود بارزاني والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني) في الاقليم باغلبية مقاعد برلمان كردستان، مع تكهنات بعص المراقبين بولادة معارضة قوية في البرلمان الكردستاني المرتقب.
وشارك في انتخابات اقليم كردستان العراق الحزبين الرئيسيين الحاكمين بقائمة واحدة في الانتخابات التي جرت السبت المنصرم في اربيل وسط توقعات بانهما سيحصلان على نسبة من مقاعد البرلمان تؤهلهم لتشكيل الحكومة الكردية المقبلة.
واعلن نيجيرفان بارزاني عن التزامه بنتائج الانتخابات وكذلك بجميع الاتفاقيات التي ابرمها حزبه الديمقراطي الكردستاني مع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يشاركه حكم الاقليم وقال: "بالنسبة الينا كطرف الحزب الديمقراطي الكردستاني بالتاكيد نحن ملتزمون بجميع الاتفاقيات مع الاتحاد الوطني الكردستاني وبعد الانتخابات سنبحث كيفية العمل والمهم لدينا الاستقرار الساسي في اقليم كردستان والتفاصيل الاخرى سنبحثها لاحقا."
وكان انصار القائمة الكردستانية اطلقوا اعيرة نارية في الهواء للاحتفال بفوز قائمتهم في الانتخابات، وسط اتهمات بعض الاطراف لانصار الكردستانية انهم تعرضوا لمقراتهم.
وقال نيجيرفان بارزاني انه اوعز الى وزارة الداخلية في حكومة اقليم كردستان باحالة مرتكبي هذه الاعمال الى التحقيق لينالوا جزاءهم القضائي وتشكيل لجنة تحقيقية باتخاذ الاجراءات الازمة، مؤكدا ان ما حدث كان فوضى ولن نقبل بها في اقليم كردستان العراق.
واشار رئيس حكومة الاقليم ان اطلاق بعض المواطنين الاعيرة النارية ادى الى مقتل شخص واصابة اخرين، مشددا على ضرورة القضاء على هذه الظاهرة وقال: "كنت اعتقد ان التعبير عن فرحة الفوز باطلاق الاعيرة النارية انقرض في مجتمعنا، وان شعبنا وصل الى مستوى لا مجال فيه لممارسة تصرفات كهذه التي نأسف لها والتي ادت الى استشهاد شخص واصابة مجموعة اخرى."
من جانبه اكد صلاح الدين بهاء الدين الامين العام للاتحاد الاسلامي الكردستاني انه لا يهمهم فوز قائمتهم في الانتخابات بقدر اهمية نجاح العملية الانتخابية، وقال: "لم يخسر اي طرف ومادامت العملية نجحت ومع وجود بعض الخروقات او الشكاوي التي قدمت للمفوضية، الا ان نجاح العملية نجاح لجميع الاطراف."
واضاف قائلا: حتى ان شاب الانتخابات بعض الاشكالات في هذا العام فان الحال سيكون افضل خلال اربعة سنوات المقبلة.
الى ذلك ربطت تافكة محمد علي نجاح القيادية في الاتحاد الاسلامي الكردستاني وعضو برلمان كردستان نجاح الانتخابات في كردستان بولادة معارضة قوية في البرلمان الكردستاني القادم وقالت في تصريح لاذاعة العراق الحر: "خلق معارضة قوية في برلمان كردستان القادم يعتبر اهم نجاح للعملية الانتخابية."
XS
SM
MD
LG