روابط للدخول

صحيفة بغدادية: الخروج من طائلة الفصل السابع يواجه تحركات كويتية


تخصص صحيفة الصباح شبه الرسمية تغطية خاصة لمذكرة التعاون العلمي التي وقعها العراق مع الولايات المتحدة في اطار المبادرة التعليمية .
وتنقل الصحيفة عن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي وقع المذكرة القول ان الجامعات العراقية مرت بظروف صعبة وقاسية بسبب الحروب التي خاضها النظام المباد والعقوبات الدولية المفروضة، بعد أن كانت مشهودا لها بالكفاءة والتميز، واليوم نعمل على تطويرها في اطار الجهود التي نبذلها لبناء العراق ليكون دولة عصرية قائمة على أساس العلم والتطور.
وعلى صعيد ذي صلة تنسب صحيفة الزمان الدولية الى مصادر في الامم المتحدة تأكيدها أن الامين العام للمنظمة الدولية بان كي مون سيقدم تقريرا امام اعضاء مجلس الامن يشرح فيه طبيعة التطورات التي يشهدها العراق والاجراءات الواجب اتخاذها لمساعدته في الخروج من الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة .
وتقول الصحيفة ان مساعي العراق للخروج من طائلة الفصل السابع تواجه تحركات كويتية مضادة حيث يطالب وزير الخارجية الكويتي محمد صباح السالم الصباح الذي وصل الى نيويورك السبت المجلس بابقاء العراق تحت طائلة هذا الفصل واستمراره في تسديد التعويضات عبر استقطاع 5 بالمئة من ايراداته النفطية.
بشأن انتخابات اقليم كردستان العراق تقول صحيفة الصباح الجديد المستقلة ان أكراد العراق صوتوا السبت في انتخابات يتوقع ان تبقي الرئيس مسعود البرزاني في سلطة اقليم كردستان لكن من غير المرجح ان تبدد قلق الناخبين بشأن الفساد أو تنهي العداء المرير مع بغداد بشأن الارض أو النفط ،حسب تعبير الصحيفة التي تبرز قول رئيس حكومة الاقليم نيجيرفان بارزاني انه يريد التفاوض مع بغداد بشأن "قضايا خطيرة" وان القيادة الكردية ستكون أكثر مرونة بعد الانتخابات.
من الاخبار الفنية التي حملتها صحف الاحد متابعة صحيفة الصباح لزيارة الفنانة العراقية شذى حسون الى بغداد واحيائها حفلا فنيا في قاعة نادي الصيد، حضره جمهور كبير اكتظت به قاعة النادي مشيرة الى انه على الرغم من كون هذه الزيارة زيارة فنية قصيرة استمرت ليومين فقط، الا انها حملت العديد من معاني الحب والوفاء والتفاعل الحميمي الصادق لهذه الفنانة في كسر طوق الحصار الفني بخطوة جريئة عبرت من خلالها حسون عن لمسة الوفاء لذلك الجمهور الذي ازرها .
والى مقالات الرأي حيث نطالع في صحيفة المدى المستقلة مقالة للشاعر علي حسن الفواز تحت عنوان : صنــاعــة الـدولــــة.. صنـــاعـــة الثقـــافــــــة يقول فيها : ان عطالة المثقف العراقي وغياب دوره النقدي، اسهمت في تهميش فعل الثقافة في صناعة الرأي العام والوجدان الشعبي في العراق، بل وعمدت هذه العطالة النقدية الى عزلة المثقف، والى تشويه تنمية اشكال الوعي الاجتماعي والسياسي، تلك التي تركت مساحاته مفتوحة للاستجابة والتماهي مع انماط من خطابات السلطة، واجتهادات النخب الحاكمة التي لاتطمئن كثيرا للصناعة الثقافية ودور المثقف الجديد في التعاطي مع مشكلات الواقع.
هذا الواقع - كما يقول علي حسن الفواز- بقدر ما اسهم في تلك العطالة الثقافية، فانه اسهم ايضا في تكريس عزلة المثقف واحيانا الايهام بنخبوية غير فاعلة للاسف، او النزوع الى نوع من التأدلج غير الناجز، او الوقوف عند تخوم الظواهر السياسية السريعة التقلب والانحلال بحكم طبائع الاثر السياسي الصراعي في العراق .
XS
SM
MD
LG