روابط للدخول

دعوات لتغيير بعض المناهج في الجامعات العراقية


لم تكن المناهج الدراسية في اغلب الجامعات والكليات العراقية بعيدة عن انتقادات الطلبة والاساتذة.
وفي الفترة الاخيرة وصل العديد من هذه الاعتراضات الى لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب التي درست من جهتها مقترحات البعض وخاطبت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للاسراع في تنفيذ خطط التغير الشامل في مناهج الدراسة وبالاخص الكليات العلمية لان هناك من يرى انها لم تعد تتلائم مع تقدم العلم وهي لا تواكب التطور العلمي فالبعض من هذه المناهج يعود تاريخ وضعه الى نهاية سبعينات القرن الماضي.
معاون عميد كلية العلوم السياسية جامعة بغداد الدكتور حميد فاضل يشير ان التغير عليه ان يشمل اغلب مناحي الحياة الجامعية وليس في المناهج الدراسية فقط ليكون ذا فائدة اذ ليس من المعقول او المنطقي التفكير بتغير المناهج دون الاهتمام بايجاد سبل تطبيقالمناهج الحديثة ومنها المختبرات بانواعها في الكليات العلمية وكذلك تدريب الاساتذة والتدريسين على طرق تدريس متطورة وهنا على القسم العلمي المعني في الكليات دراسة التغير الحاصل عالميا على المناهج وتقديم الطلبات والتوصيات والمقترحات لتغير المناهج لكن للاسف لا تخطو اغلب الاقسام المعنية بهذا الشان بالدور المناط لها.
مدير عام البحث والتطوير في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور محمد السراج فيشير ان الوزارة تسعى منذ عاميين بالتاكيد على الجامعات بضرورة تغيير المناهج الدراسية لان الوزارة ليس لها سلطة التغير في مناهج الجامعات فهذا الامر من ضمن صلاحيات الجامعة والكلية اذ ان الامور المتعلقة بالمناهج واختيار الانسب للتدريس في مراحل الدراسة هو من اختصاص الكليات والجامعات وليس من حق الوزارة التدخل لمن للوزارة حق المساندة الادارية ولعدم وجود تخصيصات مالية في الوزارة او في الجامعات تتعلق بطبع البحوث او تهيئة المناهج المناسبة او الاهتمام بالاطارييح الجامعية فان اغلب الافكار الخاصة بتغير المناهج ما هي الان الا افكار على الورق تنتظر التطبيق والمباشرة
لكن هناك نسبة عشرة الى خمسة عشر بالمئة في بعض الكليات غيرت فيها المناهج القديمة وهناك كليات علمية مهمة مثل كلية هندسة الخوارزمي غير فيها المنهاج بشكل واسع وكبيير.
عضو لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب مخلص بلاسم يقول:" قمنا بعقد اجتماعات متكررة مع ممثلي وزارتي التربية والتعليم العالي حول فضية تغير المناهجالاان الاستجابة كانت متواضعة رغم المتابعة والتاكيد على اهمية الاسراع بخطوات التغير بما يخدم مواكبة التطور العلمي والتقني في مختلف العلوم والاختصاصات وسنقوم بزيارات في القريب العاجل للوقوف على اجرائات الجامعات في تطبيق ما هو متفق عليه من تغيير حتمي للمناهج القديمة التي انتقدت مؤخرا من قبل الاساتذة والطلية على حد سواء باعتبارها متخلفة ولا تواكب الحداثة العلمية
وان هناك بون شاسع بين مستوى المناهج الدراسية العراقية والعالمية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG