روابط للدخول

بمشاركة واسعة جرت العملية الانتخابية في محافظة دهوك. لكن المشكلة الوحيدة التي صادفت العملية الانتخابية هي حرمان أعداد كبيرة من الناخبين من حق التصويت لعدم ورود أسمائهم في سجلات الناخبين.

كان إقبال المواطنين كثيفا وكبيرا على مراكز التصويت منذ الساعات الأولى من موعد الانتخابات التي بدأت في الساعة الثامنة صباحا. وبحسب قول المراقبين من منظمات المجتمع المدني وممثلي الكيانات السياسية فإن العملية قد سارت بشكل سلس وديمقراطي.
أكرم مايي مدير منظمة الحقوق المدنية التي شاركت في هذه الانتخابات بـ150 مراقبا قال:
"لقد تجولت شخصيا في عدد كبير من مراكز التصويت ولم ألاحظ أية خروقات كبيرة والعملية جرت بشكل ديمقراطي وحر."
من جهته أكد طلال خاميس وهو ممثل عن قائمة الرافدين:
"الانتخابات جرت بشكل نزيه ولم نلاحظ أية خروقات. وإقبال النساء والرجال والشباب كبير جدا على الانتخابات."
لكن نيسان ميرزا وهو من المراقبين الذين كانوا يتواجدون في مركز شتي أشار إلى أن أعداداً كبيرة من المواطنين قد حرموا من التصويت لعدم ورود أسمائهم والمفوضية تحاول إيجاد حل لهم حتى الساعات الأخيرة من الانتخابات."
يذكر ان مراكز التصويت كانت تشهد اقبال كبيرللناخبين لحين اعداد هذا التقرير في الساعة الرابعة عصرا ومشكلة الأسماء التي لم تذكر في القوائم كانت ماتزال قائمة لحينة.
XS
SM
MD
LG