روابط للدخول

الفنادق الشعبية في الكوت تستقطب العوائل النازحة والباحثين عن عمل


تشهد الفنادق الشعبية في الكوت إقبالا من العوائل النازحة من مدن تعرف بالساخنة فضلا عن العوائل الفقيرة والباحثين عن فرصة عمل من محافظات الجنوب، وبالرغم من رخص ثمنها إلا أن أصحابها يؤكدون أن هذا الإقبال على فنادقهم وفر لهم مبالغ وأرباحا جيدة.

باتت الفنادق الشعبية في الكوت مأوى للكثير من العوائل النازحة والعمال الوافدين الذين نزحوا الى مدينة الكوت من مدن اخرى اكثر فقراً واعلى في معدلات البطالة ويقول مهدي حسن من اهالي مدينة لحي 50 كم جنوب الكوت خريج معهد معلمين جئت الى الكوت بحثاً عن عمل يسد رمق عائلتي بعد ان ضاقت بي كل السبل ويشاطره الرأي علي حسين من اهالي الناصرية والذي اتخذ من احد الفنادق مأوى سكن لهُ لخرص ثمن تلك الفنادق.
هذه الفنادق والتي تعرف بالشعبية بأت تستقطب ايضاً العوائل النازحة من مدن تعرف بالساخنة حيث يقول ابو حيدر نزحتُ من مدينة كركوك و سكنت فندق شعبي واعتمد على اولادي في توفير مصدر رزقي.
كما تقول احدى النساء النازحات من مدينة العمارة اجبرتنا الظروف على التشرد بسبب عملنا وحالياً نقتات من مهنة التسول، ومثلما تستهوي هذه الفنادق شرائح اجتماعية فقيرة فأنها حققت لاصحابها كما يقول صاحب فندق عبد الخفاجي بأن الفنادق تشهد اقبالاً من قبل نزلاء وصفهم بالفقراء ، هذه الظواهر الاجتماعية تعكس حجم المعاناه لكثر من العراقيين الذي باتوا يتهافتون وراء لقمة العيش ويقول هادي الشرع ناشط في منظمات المجتمع المدني على الدولة ان تتبنى هؤلاء الشرائح الاجتماعية لعراقيتهم.
XS
SM
MD
LG