روابط للدخول

صحافة عراقية: اتفاق امريكي مع المجاميع المسلحة بعيدا عن الحكومة


تتحدث صحيفة الصباح شبه الرسمية عن اتفاق عقده الجانب الاميركي مع من اسمتهم بمجاميع مسلحة من خارج العملية السياسية بعيدا عن أنظار الحكومة.

وتقول الصحيفة ان الكتل السياسية تترقب ما سوف تتمخض عنه نتائج مباحثات تجريها وزارة الخارجية مع الولايات المتحدة للوقوف على صحة هذه الأنباء ناقلة عن القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي حميد معلة القول ان هناك معلومات وتسريبات تشير الى ابرام وثيقة او بروتوكول بين احد الفصائل المسلحة والجانب الاميركي رغم الغموض الذي يكتنف تفاصيلها وطبيعة الاطراف التي ابرمتها الا انه لم يتم نفيها لغاية الان،مشيرا الى قيام وزارة الخارجية باجراء اتصالات عاجلة مع الولايات المتحدة بشأن صحة البروتوكول المبرم بين هذه الجماعة والجانب الاميركي وكيفية حصول مثل هذا الاتفاق دون علم الحكومة ودراسة آليات التعامل مع هذا الملف في حال ثبوت صحته ومدى الزامه .
يأتي ذلك في وقت تقول فيه صحيفة المدى المستقلة ان هناك جدية في عقد لقاء على مستوى عال بين قيادات الحكومة المركزية وحكومة اقليم كردستان بعد انتهاء زيارة المالكي الى الولايات المتحدة وانتخابات كردستان، ولاسيما ان ملف الخلافات هذا سيفتح في واشنطن، من قبل الجانب الامريكي بقوة.
وتقول النائبة عالية نصيف جاسم للصحيفة ان الجانب الامريكي هو اللاعب الخفي في العملية السياسية في البلاد، ومن المؤكد ان المالكي سيناقش خلال زيارته ملف الخلافات بين بغداد واربيل.
وتهتم صحف الاربعاء بتداعيات ازمة المياه التي يعيشها العراق في الوقت الراهن وتنشر الصباح تأكيد وزرة الموارد المائية ان الحصص الواصلة ضمن حوض الفرات خلال الاسبوع الماضي لم تتجاوز 250 مترا مكعبا في الثانية، في حين كان يجب ان تصل الى 700 متر مكعب خلال الشهر الحالي
من جانبها تشير صحيفة الزمان الدولية بطبعتها البغدادية في تقرير لها من انقرة الى تعهد جديد للرئيس التركي عبد الله غول برفع حصة العراق المائية وفق جدول زمني يتفق عليه الجانبان وذلك خلال لقائه نائب رئيس الوزراء رافع العيساوي.
وتقول الصحيفة في سياق متصل ان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان يعتزم زيارة بغداد في تشرين اول المقبل ليرأس الجانب التركي في الاجتماع التحضيري لمجلس التعاون الاستراتيحي التركي –العراقي .
ويتناول شاكر الانباري قضية استهداف المسيحيين العراقيين في مقالة له في المدى تحت عنوان هم يستهدفون الجميع يقول فيها:
ما زالت هناك ميليشيات غير علنية على ارتباط مع بعض القوى السياسية، تمارس عنفها على المواطنين العزل في مجال نفوذها عبر ثغرات واسعة في النظام الأمني،لا عن عجز في العدد أو الفعالية لدى الأجهزة الحكومية فقط، بل بسبب ولاءات وفساد واشتغال في اطار أجندات اقليمية لتفجير الوضع وإدامة القلق في الحياة اليومية للمدن كافة. والمسيحيون في العراق هم الحلقة الأضعف في النسيج الاجتماعي، ذلك النسيج الذي أصبح يرتكز بهذا الشكل او ذاك على ولاءات مذهبية وقومية، في خضم غياب قانون المواطنة ومستلزمات تحققها، بعد التحولات المفصلية في الدولة والمجتمع على حد سواء.
ويضيف الانباري أن ثمة اجندات سرية لتفريغ البلد من المسيحيين، وله علاقة بحسابات الأغلبية والأقلية في الموزاييك العراقي. والدولة ان لم تستطع حماية المسيحيين فهي لن تستطيع حماية أي من المكونات الأخرى للشعب. حفظ النظام اذن، ومحاربة الجريمة المنظمة، او مخططات تقويض العهد الجديد في العراق، لا يستقيمان دون حماية أرواح الأقليات الدينية والاثنية. ولعل هذه الحقيقة تلتمع في أذهان الجميع تقريبا، لكن عمق الانحيازات المذهبية، وشدة التبعية للمخططات الاقليمية، أوسع بكثير من تلك الحقيقة. والكلام دائما لشاكر الانباري في المدى.
XS
SM
MD
LG