روابط للدخول

صحافة اردنية: محامي عائلة صدام بصدد رفع دعوى ضد مصادرة املاكها


صحيفة العرب اليوم تنقل عن بديع عارف، محامي عائلة صدام حسين، انه يعتبر القرار القاضي بمصادرة أملاك وأموال العائلة اجهاضا لجهود المصالحة.

تقول صحيفة الراي ان الناطق الرسمي لوزارة المهجرين والمهاجرين العراقية أحال ملف اللاجئين المقيمين في الخارج إلى المفوضية السامية لحقوق اللاجئين.
واكدا الناطق ان الوزارة معنية بالنازحين داخليا والمرحلين. لكن لديها استراتيجيتها في العمل على عودتهم الطوعية وذلك بإرسال مبعوثين إلى الدول التي تستضيفهم.
وأشاد المسؤول العراقي بالدور الأردني الذي ساند العراق في محنته، وأبدى استعداده الكامل في التعاون مشيرا الى سياسة واضحة من قبل المملكة في التعاون مع العراق الجديد، وكذلك التعاطف الملموس للشعب الأردني في التعامل واستضافة العراقيين على أرضه.
صحيفة العرب اليوم تنقل عن بديع عارف، محامي عائلة صدام حسين، انه يعتبر القرار القاضي بمصادرة أملاك وأموال العائلة اجهاضا لجهود المصالحة.
وكشف انه بصدد رفع دعوى لدى محاكم دولية، اضافة الى التحرك سياسيا لدى اعضاء الكونغرس الأمريكي، ومحاولة لقاء الرئيس الأمريكي باراك أوباما لشرح ذات القضية.
وشدد أن قرار المصادرة لم يكن قضائيا، بل عملية اغتصاب أموال في وضح النهار، وكان عارف قد أعرب عن رغبته بالترشح لانتخابات الرئاسة العراقية المقبلة، غير انه نفى إقدامه على هذه الخطوة في حال ما وصفه بتغييب القوى الوطنية العراقية ووجود تدخل امريكي وعدم استقالة حكومة المالكي.
وتقول العرب اليوم ان مصدراً مسؤولاً نفى ما تناقلته بعض الانباء من حجز البنك المركزي العراقي على بنك البصرة الدولي للاستثمار الذي يملك فيه بنك المال الاردني نسبة كبيرة.
واكدت المصادر ان ما جرى هو تعليق تداول سهم بنك البصرة في بورصة بغداد من قبل المركزي العراقي، بسبب تأخره في الافصاح عن بيانات مالية طلبها البنك.
تقول صحيفة الغد انه عادت إلى عمان ٥٧ شاحنة أردنية محملة بالخضار كـان مـن المنـوي تصديرها إلــى بغـداد، التي منعت دخولها بحجة عدم حصولها على تصريح مسبق واشترطت وزارة الزراعة العراقية الحصــول عليه للســماح بـدخول الخضـار اﻷردنيـة إلــى السوق العراقية.
وأكد نقيب تجار ومنتجي الخضار والفواكه أن الحكومة اﻷردنية بـذلت أقصى جهودهـا مــع الجهـات العراقيــة لمحاولة إقناعهم بإدخال الشاحنات وتقديم ضمانات بالحصول على اﻹذن المسبق في المرات المقبلة، إﻻ أن جهودها كانت من دون جدوى.
صحيفة الراي تنقل عن رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني ان الاكراد لن يتركوا بغداد للاخرين، كما لن يساوموا على كركوك التي باتت رمزا للمناطق المتنازع عليها بين بغداد واربيل. وفي حال ظهور اي خلاف بين الاقليم وبغداد يجب ان يكون الدستور الاتحادي هو الحكم.
واوضح ان ابرز نقاط الخلاف مع بغداد هي المناطق المتنازع عليها والبشمركة وقانون النفط والغاز، لكن الاهم من كل ذلك هو شكل الحكم والتفرد وبناء الجيش كذلك.
واضاف ان افضل صيغة للتعايش السلمي بين الاكراد والعرب هي الاتحاد الاختياري، لان عصر الارغام وفرض الامر الواقع ولى الى الابد.
XS
SM
MD
LG