روابط للدخول

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عن استكمال كافة الاستعدادات لإجراء الإنتخابات البرلمانية و الرئاسية، في اقليم كردستان العراق.

فيما تتصاعد حدة التنافس بين القوائم السياسية المشاركة في الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقرر إجراؤها في إقليم كردستان السبت المقبل الخامس والعشرين من تموز الجاري أعلنت وزارة داخلية الإقليم أن الرحلات الجوية في مطارات الإقليم ستتوقف لمدة يومين لإجراء الانتخابات.
الوزير كريم سنجاري أوضح أن ” الرحلات الجوية من والى إقليم كردستان ستتوقف قبل إجراء الإنتخابات البرلمانية والرئاسية بيوم ويوم إجراءها.”
إلى ذلك أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عن استكمال كافة الاستعدادات لإجراء الإنتخابات البرلمانية و الرئاسية التي تتنافس فيها 23 قائمة وكيانا سياسيا وخمسة مرشحين لرئاسة الإقليم.
سردار عبد الكريم عضو بمجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أكد في تصريحات خاصة بإذاعة العراق الحر أن المفوضية بصدد البت بموضوع الشكاوى التي وصلتها من القوائم السياسية حول الخروقات التي شهدتها الحملات الانتخابية وأضاف:

(صوت سردار عبد الكريم )

"أكملت المفوضية استعداداتها لتطبيق وتنفيذ كل ما ورد في جدول العمليات الذي تم التخطيط له. وفي الوقت الحاضر تفصلنا بضعة أيام عن يوم الاقتراع ونحن بصدد إكمال عملية البت في الشكاوى ونأمل أن ننتهي منها خلال اليومين القادمين كما نتواصل مع ممثلي الكيانات السياسية المشاركة.....".
وفيما يتعلق بعدد المراقبين الدوليين والمحليين والإجراءات التي اتخذتها المفوضية لضمان الشفافية ونزاهة العملية الانتخابية قال سردار عبد الكريم عضو مجلس المفوضين.

(صوت سردار عبد الكريم )

"بالنسبة للمراقبين الدوليين وصل عدد الذين تم الانتهاء من انجاز معاملاتهم 176 مراقب من 17 منظمة دولية وعدد المراقبين المحليين المعتمدين لحد الآن 5680 مراقب من 83 منظمة محلية كما أن عدد وكلاء الكيانات السياسية المعتمدين بلغ لحد الان 7523 وكيل كيان سياسيز هؤلاء سوف يتاح لهم...".
سردار عبد الكريم أكد أن الحبر الخاص بانتخابات إقليم كردستان وصل من بريطانيا.

(صوت سردار عبد الكريم )

"بالنسبة للحبر تم جلب الحبر من بريطانيا بالاعتماد على الشركة التي تم التعاقد معها وقد وصل الحبر كما تم فحص الحبر ونتوقع أن يكون هذا الحبر من أحسن وأجود الأنواع التي جرى استخدامها في الانتخابات السابقة.".
وتشارك في انتخابات إقليم كردستان ثلاث قوائم رئيسية هي القائمة الكردستانية التي يمثلها الحزبان الرئيسيان في الإقليم (الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني) وقائمة (التغيير) التي يرأسها نوشيروان مصطفى النائب السابق لسكرتير الاتحاد الوطني الكردستاني الذي انشق عن الاتحاد، وقائمة (الخدمات والإصلاح) التي تضم أربعة أحزاب ممثلة في البرلمان الكردستاني وعلى رأسها الحزبان الإسلاميان الرئيسيان في الإقليم (الاتحاد الإسلامي الكردستاني والجماعة الإسلامية في كردستان).
وفي إطار الحملات الانتخابية التي اشتد التنافس فيها بين القوائم والأحزاب السياسية، اتهمت قائمة التغيير الحزبين الكرديين الرئيسيين في الإقليم بالقيام بانتهاكات منظمة ضد أتباع قائمة التغيير. ولم تتمكن إذاعة العراق الحر من الحصول على رد فعل هذين الحزبين بشأن هذه الاتهامات.
وعن طبيعة الانتهاكات التي تتعرض لها قائمة التغيير أوضح الناطق باسم القائمة شاهو سعيد متحدثا لإذاعة العراق الحر:

(صوت شاهو سعيد)

"هناك مضايقات تواجهها قائمة التغيير وبعض هذه المضايقات هي مضايقات منظمة فمثلا في مدينة اربيل هناك حملة منظمة لتمزيق شعاراتنا وهناك أدلة ثبوتية أن العديد من الانتهاكات تجري على مرأى أفراد الشرطة والمسؤولين الحكوميين. مع الأسف الدوائر الحكومية خاضعة لسلطة الحزبين وقوات الشرطة وقوات الاسايش وقوات البيشمركة هي أيضا مقسمة بين هذين الحزبين وخاضعة لسلطتيهما".
XS
SM
MD
LG