روابط للدخول

تحديات ومنافسة شديدة بين المرشحين للانتخابات في إقليم كردستان


تسجيل الناخبين في كردستان

تسجيل الناخبين في كردستان

يتهيأ إقليم كردستان للانتخابات التشريعية والرئاسية التي ستجري في الخامس والعشرين من هذا الشهر.

بالنسبة للانتخابات الرئاسية هذه هي المرة الأولى التي ينتخب فيها الإقليم رئيسه بالاقتراع العام.
ففي المرة السابقة في عام 2005 برلمان الإقليم هو الذي انتخب الرئيس الحالي مسعود برزاني، زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، ليكون بذلك أول رئيس منتخب للإقليم.
من اجل تسليط الضوء على مجريات الحملات الانتخابية في إقليم كردستان تحدثت إلى مراسل إذاعة العراق الحر في اربيل وطلبت منه إعطاءنا فكرة واضحة ووافية عن الجهات التي تتنافس في هذه الانتخابات وفرص فوزها والمناطق التي تنشط فيها. عبد الحميد زيباري:
" المتنافسون على رئاسة الإقليم أربعة منهم في السليمانية بينما يقيم الرئيس الحالي مسعود برزاني في اربيل.
المنافسة على الرئاسة غير متكافئة لأن اغلب المرشحين غير معروفين تماما عدا واحد فقط وهو هلو إبراهيم احمد وهو ابن زعيم وطني معروف في الستينات.
يمكن أن تتمركز المنافسة بينه ورئيس إقليم كردستان الحالي.
الشئ المميز في هذه الانتخابات هو ظهور معارضة يمكن وصفها بكونها علمانية لاسيما مع ظهور قائمة التغيير التي تضم قياديين منشقين من الاتحاد الوطني الكردستاني.
المنافسة حامية حاليا بين قائمة التغيير والقائمة الكردستانية التي تضم الحزبين الرئيسيين وهو ما أعطى دفعا قويا للمنافسة.
هناك أيضا قوائم أخرى ولكنها لا تصل إلى مستوى التنافس بين هذين الطرفين.
س: هل يشعر المواطنون أن هذه الانتخابات أو نتائجها ستحدث تغييرا وتأتي بأمور جديدة؟
ج: اغلب البرامج السياسية للكيانات المرشحة تركز على معالجة الفساد.
المواطنون يأملون في تشكيل برلمان قوي يمكنه معالجة المشاكل ومساءلة المسؤولين والوزراء وان يكون على غرار مجلس النواب في بغداد أي ألا يتم تشريع قوانين دون مناقشات قوية من قبل أعضاء البرلمان ".
مراسل إذاعة العراق الحر في اربيل عبد الحميد زيباري
XS
SM
MD
LG