روابط للدخول

لجنة النزاهة تدعو السامرائي الى الالتزام بمحاسبة المفسدين


جلسة لمجلس النواب العراقي

جلسة لمجلس النواب العراقي

يبدو ان ملف استجواب الوزراء والمسؤولين العراقيين المتهمين بقضايا فساد اداري ومالي لا يزال محل خلاف بين اعضاء مجلس النواب العراقي.

فما ان بدأ المجلس بممارسة دوره الرقابي على اداء الحكومة العراقية، وهو ما ظهر جليا في قضية استجواب وزير التجارة عبد الفلاح السوداني، حتى اخذ هذا الدور يخفت يوما بعد يوم، ولم تفلح محاولات بعض النواب باستجواب وزراء اخرين في الحكومة، نتيجة وجود تحركات من قبل بعض القوى السياسية لايقاف هذه العملية بحسب رئيس لجنة النزاهة النيابية صباح الساعدي، الذي حذر في حديثه لاذاعة العراق الحر رئيس مجلس النواب إياد السامرائي من ان مصيره سيكون نفس مصير سلفه محمود المشهداني، في حال استجاب لهذه الضغوطات حسب تعبيره:
الساعدي دعا اياد السامرائي الى الالتزام بوعوده المتعلقة بمحاسبة المفسدين، وتفعيل الدور الرقابي لمجلس النواب العراقي:
وكان عدد من اعضاء مجلس النواب العراقي تحدثوا عن حصول صفقات سياسية وضغوطات تمارس من قبل الحكومة على المجلس ورئيسه، من اجل ايقاف الاستجوابات التي تتم ضد متهمين بالفساد الاداري أو المالي.
وفي هذا السياق يرى النائب عن التحالف الكردستاني محسن السعدون ضرورة اضطلاع مجلس النواب بدوره الرقابي على مؤسسات الدولة كافة من دون اية ضغوطات:
ويضيف السعدون في حديث خاص لاذاعة العراق الحر ان المحاولات الرامية لتقليل دور السلطة التشريعية في محاسبة المسؤولين المفسدين في الحكومة تعطي مؤشرات سلبية للمواطن العراقي حول اداء وطبيعة عمل مجلس النواب:
لمزيد من التفاصيل، الاستماع الى الملف الصوتي للتقرير.
XS
SM
MD
LG