روابط للدخول

صحافة اردنية: هيئة الدفاع عن صدام تقول "لا املاك باسمه سوى شقة"


تقول صحيفة الدستور ان المحامي زياد الخصاونة وهو رئيس هيئة الاسناد للدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين، اعلن ان الهيئة كانت اجرت مسحا كاملا لاملاك صدام، وتبين لها انه لا يوجد اي املاك باسمه سوى شقة في منطقة العوجه في محافظة صلاح الدين.

والشقة عبارة عن غرفتين، وكان قد ورثها عن والدته. وانه كان يسجل كل ما يملك او يبني من منازل وقصور باسم وزارة المالية العراقية، وانه لا يوجد لصدام حسين اي املاك او اموال في الاردن.
صحيفة الغد تنقل تصريحا لزوجة رئيس اللجنة اﻷولمبية العراقية السابق أحمد السامرائي طالبت فيه الحكومة العراقية بالكشف عن مصير زوجها واﻷشخاص الذي أختطفوا معه منذ تموز ٢٠٠٦ .
وكشفت نيران السامرائي، إنها رفعت دعوى قضائية أمام القضاء البريطاني ضد مسؤولين عراقيين قالت أنهم رفيعو المستوى، اتهمتهم ﺑالتحريض والتستر على جريمة إختطاف زوجها، إﻻ أنها رفضت الكشف عن أسمائهم.
وأوضحت ان لديها معلومات تؤكد ان زوجها وبعض من اختطفوا معه على قيد الحياة، بينما تمت تصفية البعض اﻵخر، وأرجعت سبب إختطاف زوجها إلى أنه أعلن مرارا وتكرارا انه لن يــدع أي مجـال ﻷن تكـون الرياضـة العراقيــة والشباب العراقي جزءا من الصراع الطائفي والسياسي في العراق.
صحيفة الراي تتابع احياء مئات الالاف من الشيعة، وغالبيتهم العظمى من العراقيين، ذكرى وفاة الامام موسى الكاظم في بغداد، وتقول انها تمت وسط اجراءات امنية مشددة تحسبا من اعمال عنف تستهدف تجمعات مماثلة.
وتنقل عن امين عام الروضة الكاظمية ان مئات الالاف امضوا ليلتهم داخل المرقد وفي جنباته لاحياء الذكرى التي بلغت ذروتها السبت، مضيفا ان الزيارة نموذجية من جهة الاجراءت الامنية والانضباط والخدمات.
وراى ان اصرار العراقيين يدفع الارهابيين الى شن هجمات وان تحدي الارهابيين هو خير دليل على وحدة العراقيين وصمودهم امام التكفير والارهاب.
وتقول صحيفة العرب اليوم انه أعلن في بغداد امس عن انبثاق حزب سياسي جديد باسم تجمع الميثاق العراقي.
وتنقل عن الأمين العام للتجمع رئيس ديوان الوقف السني احمد عبدالغفور السامرائي إن التجمع الجديد يضم عددا من الشخصيات الوطنية البعيدة عن أي توجه طائفي أو عنصري، وأنه مفتوح أمام كل القوى السياسية الموجودة على الساحة العراقية.
وكانت الساحة السياسية العراقية شهدت خلال الأسابيع الماضية انبثاق عدد من الأحزاب السياسية الجديدة، استعدادا لخوض الانتخابات البرلمانية القادمة المقرر إجراؤها بالعراق في كانون الثاني المقبل.
XS
SM
MD
LG