روابط للدخول

الزراعة العراقية بين مطرقة الطبيعة وسندان الجيران


أكد مدير الموارد المائية في كربلاء مهدي محمد علي ما قاله فلاح من المحمودية كان يشجع ولده على ان يصبح شرطياً بوصف ما آلت اليه حال نهر الفرات.
هذه الاوضاع الكارثية التي تعانيها الزراعة العراقية تآمرت لاستنزالها على العراق عوامل الطبيعة وسياسات الجيران. فأرض السواد كما كان يُسمى العراق لخصوبة تربته وكثافة خضرته أحالها الى ارض يباب التغير المناخي والجفاف من جهة والسدود التي اقامتها تركيا وسوريا من جهة أخرى.
وكيل وزارة الزراعة صبحي الجميلي أقر في حديث لاذاعة العراق الحر بأن التحديات كبيرة ولكن الوزارة تواجهها بمشاريع ترتقي الى مستوى هذه التحديات، وأكد تحديد الفترة المقررة لانجاز المشروع والجهة المنفذة.
وكانت اللجنة العليا للمبادرة الزراعية عقدت اجتماعا في الخامس عشر من تموز ترأسه رئيس الوزراء نوري المالكي، وتدارس الاجتماع مشروع بناء البيوت البلاستيكية الزراعية وتأهيل معامل البذور والاسراع في شراء الطائرات الزراعية وتسهيل القروض للفلاحين من بين افكار أخرى ينتظر المواطن ترجمتها الى واقع ملموس على الأرض.
لمزيد من التفاصيل، غستمع الى الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG