روابط للدخول

صحف القاهرة: العنف لا يطال العراق وحده


تهتم صحف القاهرة بتواتر أحداث العنف في العراق، لكن يبدو أن الإرهاب لا يضرب في العراق وحده إذ تهتم الصحف المصرية بتطورات العمليات الإرهابية في العاصمة الاندونيسية جاكرتا، وإضافة إلى ذلك فإن إعلان منظمة الصحة العالمية عن يأسها من إعلان إحصاءات يومية عن عدد المصابين بانفلوانزا H1N1 بسبب فقدان السيطرة الكاملة على المرض أدى بالمراقبين إلى توقع أن يكون الشتاء والخريف المقبلين فصلين مأساويين على الصعيد العالمي بسبب تحورات متوقعة للفيروس الخطير.
تهتم صحف القاهرة بإعلان الجيش الأمريكي مقتل ثلاثة جنود من قوات التحالف في مدينة البصرة‏,‏ وتنقل الأهرام شبه الرسمية عن بيان أصدره الجيش الأميركي في العراق أن الجنود الثلاثة قتلوا جراء سقوط قذائف علي قاعدة بالمدينة‏,‏ ولم يحدد البيان جنسية الجنود الثلاثة‏,‏ ولو أن بعض التقارير تشير إلي أنهم ربما كانوا أمريكيين‏ حسب ما تقول الصحيفة المصرية.
وتشير صحيفة المصري اليوم المستقلة إلى أن الأيام الماضية شهدت عودة لأحداث العنف بشكل متواتر فنقلت عن مصدر عراقي في الفلوجة مقتل طفلين وإصابة‏4‏ آخرين من عائلة ضابط في الشرطة برتبة مقدم‏ في انفجار عبوة ناسفة شرقي المدينة‏، وفي هجوم آخر أصيب سبعة أشخاص‏,‏ ستة رجال وامرأة‏,‏ في انفجار عبوة ناسفة استهدفت الزوار الشيعة في منطقة الدورة جنوب بغداد‏.‏
أحداث العنف والإرهاب ليست في العراق وحده ففي العاصمة الاندونيسية جاكرتا هزت سلسلة تفجيرات العاصمة الإندونيسية وأسفرت عن سقوط ٩ أشخاص قتلى وإصابة ٥٢ آخرين سقطوا جميعا في تفجيرين بقنبلتين استهدفا فندقي الماريوت وريتز كارلتون، كما سبب الانفجاران أضرارا مادية جسيمة في واجهتي الفندقين.
وننتقل إلى صحيفة الجمهورية التي تنقل عن إعلان منظمة الصحة العالمية أن وباء H1N1 يتفشى بسرعة «لم يسبقه إليها وباء سابق في العالم»، وأن إحصاء حالات الإصابة بات أمرا «لا جدوى له»، وهو ما يعني بحسب الصحيفة المصرية أن الوباء دخل إلى مرحلة الخطر الفائق، وأن السيطرة عليه باتت شبه مستحيلة، لكن الأخطر سيواجه العالم بعد بضعة أشهر خلال فصلي الخريف والشتاء اللذين يتوقع إصابة الملايين من السكان خلالهما، وقد تضطر دول العالم إلى اتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية غير المسبوقة منها إغلاق بعض الدول لحدودها، ويخشى مراقبون من تحورات حادة في الفيروس ستؤدي إلى نسبة وفيات مرتفعة قد تذكر العالم بوباء الإنفلوانزا الإسبانية سنة 1918.
XS
SM
MD
LG