روابط للدخول

التدهور الحاصل في مجال الزراعة بالعراق


ادى التدهور الحاصل في مجال الزراعة بالعراق الى تغيير الكثير من عادات الفلاحين ممن هلكت اراضيهم نتبجة الجفاف الذي اصابها ،فبعد ان كانت الزراعة مهنة يتوارثها الابناء عن الآباء والأجداد اصبح هؤلاء الابناء يتنافسون مع ابناء المدن للحصول على وظيفة حكومية والعديد منهم تطوع في الاجهزة الأمنية بعد ان هجروا الزراعة بل واتجه الكثير منهم لعيش في المدينة قريباً من عمله الجديد،ومن العادات الاخرى ان عدداً غير قليل منالفلاحين لم يعودوا يعتمدون على ماتنتجه ايديهم من محاصيل زراعية وباتوا كغيرهم يشترونها من السوق ومعظمها مستورد ،ويقول الفلاح سليم صالح الجنابي من اهالي المحمودية بانه ورث مهنة الزراعة من جده ووالده الذين استقروا في المحمدية في عام 1927 اما الآن فاولاده اتجهوا الى سلك الوظيفة.

ويؤكد الشيخ صباح مهنا خلف الفلاحي من منطقة اليوسفية بان جميع اولاده قد هجروا الزراعة وتعينوا في وظائف مختلفة ،ويستذكر الفلاحي واقع الزراعة قبل عقدين من الزمن حيث كان كل شيء متوفر من حيث المياه والاليات اما الان فلا يوجد ادنى اهتمام من قبل المسؤولين وباتت ارضه الان في خراب على حد قوله، في حين يشدد الفلاح سليم صالح الجنابي على ضرورة ايجاد الحلول السريعة لمشكلة الزراعة في العراق والا فان هجرة حقيقية ستحصل من الريف باتجاه المدن شبيهة بالهجرة التي حصلت قبل عقود.

ولم يكن الجفاف المشكلة الوحيدة التي تعرضت لها اراضي الفلاحين ،حيث يؤكد الفلاح احمد عبد سرحان الحمداني من منطقة ابو غريب بان القوات الأمريكية دمرت بآلياتها الكثير من الأنهر المبطنة ما ضاعف من المشكلة داعيا الحكومة الى بذل جهودها في مجال استصلاح الأراضي.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG