روابط للدخول

مؤتمر صحفي عراقي- امريكي في ميسان لتوضيح دور القوات الامريكية


مؤتمر صحفي مشترك في ميسان

مؤتمر صحفي مشترك في ميسان

عقدت قيادة الفرقة العاشرة للجيش العراقي في ميسان مؤتمرا صحفيا مشتركا ضم محافظ ميسان وقائد الفرقة العاشرة وقائد القوات الأميركية في الجنوب.

على خلفية دخول القوات الأميركية إلى مدينة ألعماره، خلافا لاتفاقية سحب القوات الأميركية الموقعة بين الحكومة العراقية والولايات المتحدة والتي تم بموجبها انسحاب القوات الامريكية من المدن العراقية نهاية حزيران الفائت، عقدت قيادة الفرقة العاشرة للجيش العراقي في ميسان مؤتمرا صحفيا مشتركا ضم محافظ ميسان وقائد القوات الأميركية في الجنوب اللواء ريتشارد ناش.
وقال قائد الفرقة العاشرة اللواء الركن حبيب الحسيني إن هذا المؤتمر جاء بعد ورود شكاوى من قبل المواطنين بشأن خرق الاتفاقية من قبل القوات الأميركية "الغاية من هذا المؤتمر الصحفي هو لتوضيح تفاصيل الاتفاقية الأمنية، حيث وردت بعض الشكاوى من قبل المواطنين في مدينة العمارة حول حركة قسم من القوات الأميركية خلافا للاتفاقية، وهذا ناتج عن عدم معرفة المواطن بتفاصيل الاتفاقية كذلك نابع عن تصور المواطن بأن توقيع الاتفاقية سوف يلزم القوات الأميركية بإخلاء وعدم دخول المدينة وهذا خلاف للواقع، حيث لدينا الكثير من المشاريع المدنية والتي يشرف عليها فريق الأعمار المدني الأميركي في المدن والاقضية والنواحي وهي مشاريع خدمية وتحتاج إلى متابعة ميدانية من هذه الفرق والمسموح لها بالتحرك داخل المدن وفق ضوابط معينة".
من جانبه محافظ ميسان محمد شياع أكد على أن الثلاثين من حزيران كان نهاية العمليات القتالية للقوات الأميركية، وأن طبيعة العلاقة مع القوات الصديقة يقتصر على مستوى التنسيق والتدريب وتبادل الجوانب الفنية، فضلا عن دعم فريق الاعمار المدني الأميركي الذي ينفذ مشاريع في مركز المحافظة والاقضية والنواحي.
وأضاف شياع " أن الاجتماعات الحالية مع القوات الأميركية تقتصر على تدريب الأجهزة الأمنية سواء في مركز المحافظة أو مقر قيادة الشرطة أو في مقر أمرية الأفواج، وهذه المهام نحن بحاجة لها باعتبار أن أجهزتنا الأمنية بحاجة إلى المزيد من التدريب والتجهيز ونقل الخبرات".
من جانبه قائد القوات الأميركية في جنوب العراق اللواء ريتشارد ناش بين إن قواته تطبق الاتفاقية الأمنية، وانسحبت من داخل المدن، وعملنا الآن بدافع الشراكة مع قيادة الجيش والشرطة وقوات الحدود والحكومة المحلية.
وتابع "أقدر الجهود التي بذلت من قبل المسؤولين في توضيح دور القوات الأميركية وشرحه إلى المواطنين، وعن طبيعة عملنا لدينا فرق أعمار تعمل على مشاريع خدمية تعود بالفائدة على المواطنين، ودورنا هو لمواكبة هذه الفرق مع القوات الأمنية العراقية.
هذا وكانت القوات الأميركية قد تعرضت إلى هجوم بصواريخ الكاتيوشا وانفجار عبوتين ناسفتين أسفرتا عن إصابة 6 مدنيين بجروح في حادثين هما الأول من نوعهما بعد تنفيذ ألاتفاقية الأمنية.
XS
SM
MD
LG