روابط للدخول

التخطيطُ لتنميةٍ ترفع مستوى المعيشة في العراق بدعمٍ دولي


unfpa logo

unfpa logo

تركّزت المحادثاتُ التي أجراها وفد من الخبراء الدوليين مع مسؤولين ومشرّعين عراقيين أخيراً على تعزيز الشراكة الإستراتيجية مع الوكالات التابعة للأمم المتحدة من أجل دعم التنمية الوطنية في العراق.

وقد أُجريت هذه المحادثات في الوقت الذي يتواصلُ إعداد خطة تنموية طموح للأعوام الخمسة المقبلة ترمي إلى إحداث ما وصفها وزير التخطيط والتعاون الإنمائي علي بابان بـ "طفرة في مستوى حياة الفرد العراقي."
(بيان لصندوق الأمم المتحدة للسكان UNFPA) أفاد في التاسع من تموز بأن سلسلة الاجتماعات التي عُقدت في العراق مع مسؤولين وعشرة برلمانيين من المحافظات السبع الكبرى تناولت الاحتياجات والتحديات التي تواجهها البلاد إضافةً إلى الشراكة الإستراتيجية فيما بين الطرفين والتعاون القائم والمستقبلي بما في ذلك توفير الدعم لعدة برامج حكومية وخاصة في نطاق البيانات من أجل التنمية.
وأضاف البيان أن المحادثات تناولت محاور أخرى مثل الصحة الإنجابية والشباب واحتياجات التنمية السكانية المتوافقة مع الخطة الوطنية العراقية للتنمية 2010-2014.
وفي تصريحٍ خاص لإذاعة العراق الحر الثلاثاء، تحدث الدكتور جورج جورجي ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق عن هدف الزيارة الأخيرة التي قام بها الوفد الدولي وأهم المحاور التي بُحِثت مع الجانب العراقي قائلا إنها شملت تحديد الخطوط العريضة لدعم برامج التنمية الوطنية من قِبل الصندوق والوكالات الأخرى التابعة للأمم المتحدة في مجالات الصحة والصحة الإنجابية وقدرات الشباب
والتخطيط للتنمية لكي تتلاءم مع احتياجات الشعب العراقي، وخاصةً الفقراء، بحسب تعبيره.

(صوت الدكتور جورج جورجي ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق متحدثاً لإذاعة العراق الحر من عمان)

يُذكر أن المؤتمر الذي نظّمته وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي لمناقشة الخطة الوطنية الخمسية للأعوام 2010 ـ 2014 في أواخر أيار الماضي

كان أوصى بأن تقوم المحافظات بتقديم تقارير عن الواقع التنموي للقطاعات كافة. كما أوصى بتحديد الإمكانيات التنموية والاقتصادية والاجتماعية لجميع المحافظات إضافةً إلى إعداد ورقة عمل بالنسبة للاستثمار من قبل القطاع الخاص.
وتمحوَرت مناقشات المؤتَمِرين على سُبل زيادة معدلات النمو الاقتصادي والاجتماعي والارتقاء بنوعية حياة الفرد من خلال
تحسين الخدمات الأساسية للمواطنين في مجالات المياه والطاقة والصحة والتربية والمواصلات وغيرها.
وكان الاتجاه السائد في المناقشات يميل نحو عدم الاعتماد الكلي على العائدات النفطية والتركيز على قطاع الاستثمار.
وفي مقابلةٍ أجرتها إذاعة العراق الحر عبر الهاتف الثلاثاء مع مستشار رئيس الوزراء العراقي لشؤون الإعمار حقي الحكيم، أشارَ إلى أهمية عدم الاعتماد على العائدات النفطية التي تموّل معظم برامج التنمية ومشاريع إعادة الإعمار في العراق. كما تحدث عن معدلات إنجاز المشاريع التي حققتها الموازنة العامة واحتمال تقديم موازنة تكميلية لعام 2009 في حال ارتفاع أسعار النفط العالمية وبالتالي زيادة العائدات العراقية.

(صوت مستشار رئيس الوزراء العراقي لشؤون الإعمار حقي الحكيم)

من جهته، تحدث وزير التخطيط والتعاون الإنمائي العراقي علي بابان خلال مؤتمر صحافي عقده في بغداد الاثنين عن أبرز مفردات الخطة الخمسية التي يُجرى إعدادها بهدف تحقيق طفرة في مستوى حياة الفرد العراقي، على حد تعبيره.
ويفيد مراسل إذاعة العراق الحر ليث أحمد في تقريرٍ أعدّه لملف العراق بأن بابان كشف عن مساع حثيثة تبذلها الدوائر المختصة في وزارة التخطيط لغرض إعداد خطة تنموية خمسية تهدف إلى إحداث طفرة في مستوى حياة الفرد العراقي معرباً عن أمله في الإعلان عنها قبل نهاية العام الجاري. وأضاف بابان أنه قام بزيارات ميدانية شملت خمس محافظات لغرض الاطلاع على احتياجتها في الخطة التنموية موضحاً أن نتائج الزيارات أظهرت حجم التراجع في أبسط الخدمات المقدّمة للمواطنين.

(صوت وزير التخطيط والتعاون الإنمائي العراقي علي بابان)

وذكر وزير التخطيط أن خطة التنمية الخمسية "لن تخلُ من التحديات والعقبات منها ما هو سياسي والآخر فني فالخطة يجب أن يصادق عليها مجلس النواب الذي قد يرجئ التصويت إلى المجلس القادم. أما عن الجوانب الفنية فان عدم استقرار أسعار النفط يشكّل أهم التحديات، بحسب تعبيره.

إلى ذلك، أكد بابان حاجة المحافظات إلى منظومات للمياه وأخرى للطاقة فضلا عن حجم البطالة فيها موضحاً أن خطة التنمية الخمسية "نصت على بناء مدينة صناعية في كل محافظة تتلاءم وطبيعة الثروات التي تحويها."
  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG