روابط للدخول

مسيرة وسط بغداد احتفالا بالذكرى الحادية والخمسين لثورة 14 تموز


مسيرة بمناسبة ثورة 14 تموز

مسيرة بمناسبة ثورة 14 تموز

انطلقت مسيرة جماهيرية من ساحة التحرير نحو ساحة الفردوس وسط بغداد احتفالا بالذكرى الحادية والخمسين لثورة الرابع عشر من تموز، العام 1958.

المئات من الشباب وكبار السن، بينهم الكثير من النساء وحتى الصبية الصغار تجمهروا في وسط ساحة الفردوس التي غصت بالمجاميع التي توزعت بين من يرقص على انغام الموسيقى الشعبية وتلك التي تستمع الى الاشعار والهوسات احتفالا وابتهاجا بثورة تموز التي اعتبرها المواطن فرحان شغيت صاحبة الفضل في رسم خارطة جديدة لمسار العراق السياسي والاقتصادي ونقطة تحول نحو التحرر الاجتماعي والفكري والثقافي وخطوة لنصرة المظلومين والفقراء.
يوم الرابع عشر من تموز قبل واحد وخمسين عاما انهى فترة الحكم الملكي في العراق، وتحول العراق الى النظام الجمهوري الذي اطلقت في ابانه قوانين الاصلاح الزراعي والاحوال الشخصية والنفط والتي ارتبطت باسم الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم الذي ملاءت صوره اجواء الاحتفال.
فعاليات الاحتفال بثورة تموز انشغل جانب منها بتمجيد مفجرها وبطلها الاول الزعيم قاسم الذي لم يمض الخمس سنوات من حكمه للعراق حتى غادر الدنيا فقيرا وبلا ارصدة او املاك على اثر الانقلاب العسكري في الثامن من شباط عام 1963، ومازال البعض يطلق علية تسمية ابو الفقراء.
ومن بين الشخصيات الحكومية والسياسية انفرد وزير العلوم والتطنلوجيا رائد فهمي بالمشاركة في الاحتفالات الشعبية بثورة تموز التي يجد فيها تجربة تستحق التأمل وهي تسطر دروس استمالة الجماهير وكسب مساندتهم التي جعلتها ساكنة في ذاكرة الخلود، حسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG