روابط للدخول

صحيفة: قائمة المالكي ستكون عابرة للطوائف حتى لو كلفته خسارة حلفاء


اوردت جريدة الصباح الجديد حديثاً لرئيس مركز إعلام مجلس الوزراء علي الموسوي اكد فيه ان رئيس الوزراء نوري المالكي مصمم على إجراء تغيير جذري في كتلته الانتخابية خلال الانتخابات التشريعية المقبلة.

وبين الموسوي ان رئيس الحكومة على استعداد لمواجهة كل الاحتمالات في سبيل طرح قائمة عابرة للطوائف، حتى لو كلفه الأمر التخلي عن حلفاء سابقين أقوياء، إذا لم يوافقوه الرأي بشأن رفض المحاصصة والتخندقات الفئوية.
وننتقل الى الصباح الجديد، اذ يشير المراقبون وفي ذات الإطار إلى تحديات أساسية يواجهها مشروع المالكي، يتمثل أولها بكيفية إقناع الجمهور الشيعي وحلفائه في الائتلاف العراقي الموحد، بإجراء تعديل جذري وجوهري في طبيعة الكتلة البرلمانية كي تشمل بعض الخصوم السابقين.
صحيفة المشرق من جهتها نشرت ما قاله عضو اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب النائب احمد خليل من ان بعض مواد قانون الاستثمار المعروض على طاولة البرلمان جرى تفصيلها على مقاسات الحكومة، مشيرا الى ان الاستعجال في تمرير القانون يرتبط بسعي الحكومة لكسب مزايدة انتخابية ونيل رضا الشعب مع حلول فترة الانتخابات.
اما جريدة جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي فتناولت ما اكده مدير عام دائرة التخطيط والتموين بوزارة التجارة رياض فاخر الهاشمي الذي قال في تصريح خاص بالصحيفة، ان قرار حجب مفردات البطاقة التموينية عن اصحاب الدخول العالية يشمل الشخص فقط ولا يشمل افراد عائلته.
وفي قراءة للمشهد الامني وتداعياته على خلفية التفجيرات الاخيرة التي طالت عددا من المدن العراقية يكتب ساطع راجي في جريدة الاتحاد الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكوردستاني ان التدهور الامني مهما كان ضئيلاً فهو خطر، والاخطر تجاهله لأن هذا التجاهل سيُقرأ بأكثر من إتجاه، فهو يعني دولياً وخاصة عند الامريكان فشل العراقيين في ضبط الامن. وهذه القراءة لها مردوداتها السياسية الخطيرة، كما ان أي تدهور للأمن وعودة الجثث والبيوت المهدمة الى شاشات الفضائيات يعد أمراً محبطاً لرؤوس الاموال، فحدوث إنفجار واحد كفيل بزعزعة الثقة بإستقرار دولة ناشئة مثل العراق الجديد. والكلام بالطبع لكاتب المقالة.
XS
SM
MD
LG