روابط للدخول

معرض للنحات أياد القرغولي في قاعة دار الأندى بعمان


من أعمال الفنان العراقي أياد القرغولي

من أعمال الفنان العراقي أياد القرغولي

يواصل والنحات والرسام العراقي المغترب أياد القرغولي عرض نتاجاتة الفنية التي أنجزها في ألأردن واستراليا في معرضه الشخصي العاشر الذي يقام حاليا في كاليري دار الاندى في عمان.

اكثر من عشرين عملا نحتيا يعرضها الفنان النحات المغترب اياد القرغولي في معرضه الشخصي المقام حاليا في كاليري دار الاندى،
وتعالج المنحوتات التي تباينت في الاحجام والقياسات وتوحدت في الرؤية الفنية لمسألة الشتات العراقي ودهشة الهجرة وما يتصل بهما من تداعيات .
يقول الفنان القرغولي: الاعمال النحتية توثق لفترة مهمة من تاريخ العراق، وما جرى في البلاد خلال السنوات الماضية من هجرة جماعية للعراقيين، وهي تحكي معاناة وهموم وتطلعات العراقيين الذين شردوا للمنافي البعيدة يكابدون الغربة والشوق للوطن.
ويضيف القرغولي ان الكراسي التي استخدمها في اغلب اعماله ترمز الى المكان الذي وصل الية المهاجر، كما وصف السلالم التي طغت على اعماله بالهدف الذي طالما حلم العراقي بتحقيقة وهو الهجرة الى حيث الإستقرار القسري.
وعن اختياره للنحت يقول الفنان القرغولي: ان الاعمال النحتية تعني لي الكثير فهي جزء من التأريخ حيث تكون مؤثره بالنسبة للمتلقي من جهة ومن جهة اخرى فهي تتميز بصلابتها وقابليتها على ان تقاوم الظروف الطبيعية القاسية، وتبقى ثابتة لفترات زمنية طويلة.
وسبق للنحات القرغولي ان شارك في المعارض الفنية التي اقيمت في مدينة ملبورن الأسترالية وهي المدينة التي يقيم فيها منذ خمس سنوات، والتي يقول عنها الفنان ان اعماله فيها"حققت نجاحات حيث ان المتلقي الاسترالي متشوق للاطلاع والتعرف على الفنون الشرقية وانا بصدد اقامة معرض الشهر المقبل هناك".
ونالت اعمال الفنان الذي يعرف عنه انه رسام أيضا اعجاب زوار المعرض وخاصة النقاد منهم حيث علّق الناقد التشكيلي الدكتور مجيد السامرائي على اعمال القرغولي بقوله: ان اعمال القره غولي قريبة جدا من التجارب النحتية التجريدية لرواد النحت في العراق الفنانين عبد الرحيم الوكيل واتحاد كريم، ويعتقد السامرائي ان القرغولي وبالرغم من تعلقه بالموروث الشعبي العراقي غير انه تأثر بالفنون الغربية بحكم اقامتة منذ خمس سنوات في استراليا.
من أعمال الفنان العراقي أياد القرغول
ويرى الكاتب علي السوداني ان الفنان اياد القرغولي وجه من خلال اعماله للمتلقي رسالة جميلة مؤلمة ومضحكة في ان واحد، الضحك المداف بوجع الانسان العراقي، مشيرا الى ان النحات اضاف للشتات العراقي لونا جميلا اخر من خلال منحوتات عبرت عن الشتات والمهاجر، وعن مدى معاناة المغترب العراقي.
ويضيف السوداني: ان القر غولي حينما يصنع منحوته لموسيقي سومري يعزف كأننا، فاننا نستمع من خلالها للموسيقي وهو يعزف لموت بلد او لحياة بلد من جديد.
وللفنان اياد القرغولى تجربة طويلة تمتد لاكثر من عشرين عاما في الرسم والنحت .حيث اقام ومنذ بداياتة مسيرته الفنية معارض عدة داخل العراق وخارجه، وله مقتنيات في العديد من المتاحف العربية والغربية.
XS
SM
MD
LG