روابط للدخول

صحف بغداد تهتم بقرب الإتفاقية الأمنية مع بريطانيا


بعض الصحف البغدادية تابعت خطب يوم الجمعة التي حذرت من العودة إلى المربع الأمني الأول، مطالبين الجميع بإفشال مشروع بلبلة يستغل الأزمات السياسية، ذلك على خلفية تفجيرات يوم الخميس التي وصفت بأنها الأعنف منذ انسحاب القوات الأميركية من المدن قبل نحو 10 أيام. فيما حمل التيار الصدري الحكومة مسؤولية التفجيرات.
من جانب آخر فقد تضاربت الانباء بشأن قرب العراقيين من مصادقتهم على الاتفاقية العراقية -البريطانية، ففي الوقت الذي اعرب السفير البريطاني لدى بغداد كريستوفر برينتس وخلال حديثه لصحيفة الزمان من ان الاتفاقية بين العراق وبريطانيا التي ستتم مناقشتها في مجلس النواب على وشك المصادقة عليها.
استبعد برلمانيون تحدثوا لصحيفة المدى، استبعدوا حصول توافق سياسي بشأن هذه الاتفاقية، فيما كشف احد النواب عن وجود اجندة وضغط بريطاني تنفذه قوى سياسية عراقية لتمرير الاتفاقية. بحسب الصحيفة
الشأن الرياضي ايضاً احتل مساحة في صحف يوم السبت مشيرة الى مباراة كسر الحصار الرياضي. ففي صحيفة المشرق نقرأ ان مدرب منتخبنا الوطني بكرة القدم ناظم شاكر، المكلف بقيادة المنتخبنا في المباراتين امام نظيره الفلسطيني، قد اجمع وعدد من نجوم المنتخب على ان اللعب في اربيل ومن ثم في ملعب الشعب امام المنتخب الفلسطيني خطوة في كسر الحصار الرياضي على العراق، ليعدوها امنية تحققت اخيراً بعد طول انتظار.
وانتقالاً الى مقالات الرأي اذ يبقى الحديث عن الفساد مستمراً في مقالات بعض الكتاب فيشير ايمن المهداوي في عمود له بجريدة الصباح الشبه رسمية الى ان الفساد اصبح مرضاً ينخر في جسد الحكومة العراقية خاصة ان المطلوبين للمثول امام هيئة النزاهة في مجلس النواب العراقي هم الوزراء اولاً. مضيفاً بان هيئة النزاهة وتحركها في هذا الوقت يبدو انه جاء متأخراً، كون ان عملية استجواب المتهمين بقضايا فساد مالي او اداري بحاجة الى وقت اطول من الوقت المتبقي من عمر الحكومة الذي شارف على الانتهاء.
وحسبما ورد في الصحيفة.
XS
SM
MD
LG