روابط للدخول

شكاوى بشأن خروقات في حملة إنتخابات إقليم كردستان


مؤتمر صحفي للمفوضية العليا المستقلة للإنتخابات في أربيل

مؤتمر صحفي للمفوضية العليا المستقلة للإنتخابات في أربيل

نفى رئيس مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق فرج الحيدري وجود اية ضغوطات سياسية على المفوضية بعد قرارها تأجيل الاستفتاء على دستور اقليم كردستان العراق بالتزامن مع الانتخابات العامة في الاقليم التي ستجرى في الخامس والعشرين من شهر تموز الحالي.
الحيدري الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع رئيسة الادارة الانتخابية في إقليم كردستان حمدية الحسيني وعضو مجلس المفوضين سردار عبد الكريم، اكد ان المفوضية لم تتلّقَ ضغوطات، لا من الحكومة العراقية ولا من حكومة اقليم كردستان او من برلمانه، وطالب الكيانات السياسية بعدم التحدث عن وجود ضغوطات سياسية لانها ستؤثر على صدقية هذه الكيانات في الانتخابات.
من جهتها اعلنت ان شكاوى خاصة بخروقات للحملة الانتخابية في الإقليم وصلت الى المفوضية، موضحةً ان عدد تلك الشكاوى بلغ (141) شكوى، بواقع (107) شكوى في السليمانية، و(4) في دهوك و(30) في أربيل.
واكدت الحسيني ان مجلس المفوضية قام بتغريم عدد من الكيانات السياسية، وأشارت الى ان رئيس اقليم كردستان الحالي والمرشح لمنصب رئاسة الاقليم مسعود بارزاني سحب الشكوى التي قدمها ضد منافسه الاكاديمي كمال ميراودلي، لافتةً الى ان الطلب سيعرض امام مجلس المفوضين للبت فيه.
الحسيني أشارت أيضاً الى وجود خطة امنية لحماية المواد الخاصة بالعملية الانتخابية مثل أوراق الاقتراع والاحبار والاقفال، وقالت ان جميع الاستعدادات أستمكلت في الوقت الحاضر لتوزيع تلك المواد على المراكز.
الى ذلك قال عضو مجلس المفوضين سردار عبد الكريم ان اكثر من (2000) مراقب محلي، و(105) مراقب دولي سيقومون بمراقبة الإنتخابات، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر ان بطاقات تخويل بلغ عددها (2636) لمراقبين محليين ينتمون الى منظمات المجتمع المدني، واشار الى ان عدد الاعلاميين الذين سيقومون بتغطية وقائع الإنتخابات وصل الى (904) اعلامي محلي (31) واعلامي دولي.

على صلة

XS
SM
MD
LG