روابط للدخول

من يقف وراء قتل المدنيين في تلعفر وغيرها من المدن العراقية؟


جندي عراقي يحرس موقع التفجير الانتحاري في تلعقر، 9 تموز 2009

جندي عراقي يحرس موقع التفجير الانتحاري في تلعقر، 9 تموز 2009

وقد تسببت التفجيرات بوقوع ضحايا معظمهم من المدنين بينهم نساء واطفال اضافة لاضرار مادية بالغة.
وتمثل تلعفر احد الأهداف المفضلة للجماعات المسلحة خلال السنوات الاخيرة، واستهدفتها العديد من العمليات التفجيرية.
الناطق باسم الجبهة التركمانية في محافظة نينوى محمد رجو لم يسم ِ الجهة التي تقف وراء التفجيرات تلك قائلا: "عملنا مجالس تحقيقية لمعرفة من يقف وراء تلك الاعمال، و لم نصل الى أي نتيجة نعم بكل جدية..."
من جانبه رد محافظ نينوى اثيل النجيفي الأعمال الإرهابية الأخيرة الى جهات تعمل على زعزعة ثقة المواطن بكفاءة القوات الأمنية العراقية، وزاد النجيفي خلال حديثه لاذاعة العراق الحر: "انا اعتقد ان الجهة التي تقف وراء هذه الاعمال هي جهات ذات اجندات سياسية وتريد ان تُبقي الوضع العراقي مضطربا..."
سقوط ما لا يقل عن 52 قتيل وإصابة العشرات بجروح في هجومين انتحاريين بحزامين ناسفين في تلعفر وانفجار اربع عبوات ناسفة في بغداد يوم الخميس، عدها مراقبون الهجمات الأعنف منذ الانسحاب الأميركي من المدن قبل عشرة أيام.
لكن محافظ نينوى اثيل النجيفي خفف من تأثير الانسحاب الأميركي على الواقع الأمني لمحافظته، معترفا بالحاجة لتطوير القدرات الاستخبارية لدى القوات العراقية واوضح: "التحدي الموجود امامنا هو ليس مجابهة قوات، وان وجود القوات الاميريكية لم يكن ليضيف شيئا، لكن مشكلتنا الان في توفر المعلومات الاستخبارية...".
لمزيد من التفاصيل الاستماع الى الملف الصوتي للتقرير.
XS
SM
MD
LG