روابط للدخول

نواب نينوى يتراشقون الاتهامات على خلفية تفجيرات تعلفر


جلسة من جلسات مجلس النواب العراقي

جلسة من جلسات مجلس النواب العراقي

سلسلة التفجيرات التي طالت قضاء تلعفر بمحافظة نينوى يوم الخميس، والتي راح ضحيتها عشرات المدنيين، كانت السبب في تراشق الاتهامات بين نواب المحافظة، العرب والشبك من جهة والكرد من جهة ثانية.

النائب عن جبهة التوافق العراقية نور الدين الحيالي، حمل في حديث خاص لإذاعة العراق الحر القوات الكردية المسؤولية عن الحادث، مرجحا وجود دوافع ومكاسب انتخابية من ورائه، بحسب تعبيره:
من جهته يشير النائب عن الائتلاف العراقي الموحد حنين القدو، إلى أن منطقة تلعفر وبعض المناطق المحيطة بها، تقع تحت سيطرة قوات البيشمركة، وهي غير قادرة على توفير الأمن فيها:
ويتوقع القدو في حديثه لإذاعة العراق الحر، استمرار التفجيرات في تلعفر، في حال لم تبادر الحكومة العراقية نشر قواتها في المنطقة، لافتا إلى وجود مطالبات بضرورة تشكيل قوات من أهالي تلعفر، تعمل على توفير الأمن في هذه المنطقة:
فيما يحمل النائب عن التحالف الكردستاني محسن السعدون، الحكومة المحلية بمحافظة نينوى مسؤولية التفجيرات التي طالت قضاء تلعفر، نافيا في الوقت ذاته سيطرة القوات الكردية على تلك المنطقة:
بيد أن النائب حنين القدو يختلف مع السعدون، ويؤكد أن الحكومة المحلية في نينوى، غير قادرة على إرسال أية قوات إلى قضاء تلعفر، نتيجة ممانعة الجانب الكردي لذلك، بحجة أن القضاء من المناطق المتنازع عليها.
لمزيد من التفاصيل الاستماع الى الملف الصوتي للتقرير.
XS
SM
MD
LG