روابط للدخول

شركة روسية تعتزم المشاركة في المناقصات على تراخيص النفط العراقي


مقر شركة لوك أويل (Lukoil) في موسكو

مقر شركة لوك أويل (Lukoil) في موسكو

اعلن رئيس شركة لوك أويل النفطية الروسية واحد الكبيروف أن شركته تعتزم المشاركة في مناقصات جديدة على تراخيص النفط في العراق.

الكبيروف أدلى بهذا التصريح للصحافيين بعدما فشلت لوك أويل في الحصول على عقد أثناء الجولة الأولى للمناقصة. ولكن رئيس الشركة الروسية لفت ان لوك أويل ستواصل بذل الجهود في العراق وستشارك في مناقصات جديدة.
وكان جيمز مالفا رئيس شركة كونوكو الامريكية التي تتعاون مع لوك اويل في العراق، قد قال اثناء ندوة اقتصادية روسية امريكية في موسكو في وقت سابق من هذا الاسبوع، ان الشركتين فشلتا في الجولة الاولى للمناقصة. ولكن مالفا اضاف ان كونوكو ولوك اويل "ستواصلان البحث عن امكانيات للعمل في العراق".
من جانبها قالت المحللة الاقتصادية والسياسية الروسية الدكتورة إلينا سوبونينا في حديث الى اذاعة العراق الحر ان شركة لوك اويل خسرت المناقصة لاسباب اقتصادية وفنية وليس لاسباب سياسية.
سوبونينا اوضحت ان الجانب العراقي طرح شروطا اقتصادية صعبة جدا لكل الشركات النفطية الاجنبية وليس فقط لشركة لوك اويل. ولكن سوبونينا اشارت الى ان "شركة لوك اويل متحمسة جدا للعودة الى العراق".
وشككت سوبونينا في أن تنسحب شركة لوك اويل من العراق نهائيا لمجرد فشلها في الجولة الاولى للمناقصة.
الخبيرة الروسية اعربت عن اعتقادها بان ذلك الفشل "لا يعني ان شركة لوك اويل تقطع علاقاتها مع العراق"، مصيفة ان الشركة الروسية "ستستمر في مفاوضاتها مع الطرف العراقي بالنسبة لحقل غرب القرنة – 2".
يُذكر ان شركة لوك اويل وقعت عقد ذلك الحقل العام 1997 ولكن كانت آنذاك عاجزة عن تطبيقه بسبب العقوبات الاقتصادية، ما ادى الى إلغائه من قبل النظام العراقي السابق، وما تزال لوك اويل تسعى نحو إحياء عقد حقل غرب القرنة – 2.

على صلة

XS
SM
MD
LG