روابط للدخول

الربيعي في اقليم كردستان "لتلطيف الأجواء" بين بغداد وأربيل


مستشار الأمن الوطني السابق ورئيس حزب الوسط موفق الربيعي يزور أربيل، 10 تموز 2009

مستشار الأمن الوطني السابق ورئيس حزب الوسط موفق الربيعي يزور أربيل، 10 تموز 2009

اكد مستشار الامن الوطني السابق ورئيس حزب الوسط موفق الربيعي ضرورة العودة الى الدستور ومجلس النواب العراقي وإيجاد نوايا حسنة في حل المشاكل بين بغداد واربيل.

الربيعي الذي وصل قبل يومين الى اقليم كردستان العراق التقى مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان وبحث معه الاوضاع السياسية في العراق وكذلك المشاكل الموجودة بين بغداد واربيل.
واوضح الربيعي ان زيارته الى اقليم كردستان العراق تهدف الى تلطيف الاجواء بين الاقليم والمركز، خلال مؤتمر صحفي عقده في مصيف صلاح الدين واضاف: الهدف من الزيارة هو ان انقل تحيات وسلام وتمنيات دولة رئيس الوزراء السيد المالكي الى شعب كردستان الحبيبة والى سيادة الرئيس البارزاني ولم آت الى كردستان ممثلا عن الحكومة الاتحادية ولا عن دولة رئيس الوزراء، انما جئت لتاكيد نوايا بغداد الحسنة تجاه اقليم كردستان العراق واسميها سفرة النوايا الحسنة وهي محاولة لخلق اجواء فهم اعمق واكبر بين بغداد واربيل بالنسبة الى المشاكل العالقة بينهما، وكذلك محاولة وضع صيغ تفاهم للمستقبل واستكشاف امكانية خلق صيغ جديدة لتفاهم اعمق واشمل بين بغداد واربيل.
كما اكد الربيعي في الوقت نفسه ان العراق لا يمكن ان يحكمه مكون واحد، في اشارة الى الذين يقولون ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يعمل على الانفراد بالسلطة، واوضح قائلا: العراق لا يمكن ان يحكمه مكون واحد العراق يجب ان يحكمه ابناؤه من جميع المكونات ومعنى ذلك ان هذه المكونات اتفقت على أسس في مؤتمرات المعارضة قبل سقوط النظام، واتفقت عليها في قانون ادارة الدولة للمرحلة الانتقالية واتفقت عليها في الدستور العراقي"، مضيفا ان العراق تحكمه الاكثرية السياسية النابعة من جميع مكونات الشعب العراقي ولا يمكن ان يحكمه شكل واحد او فصيل واحد، سواء كان هذا الفصيل سياسي او مكون مذهبي او ديني.
وعن المشاكل العالقة بين بغداد واربيل، قال الربيعي انها تكمن في مشكلة النفط ومشكلة الناطق المتنازع عليها ومشكلة صلاحيات الاقليم ومشكلة الميزانية ومشكلة كركوك، مشددا على رفض اللجوء الى استخدام القوة في حل هذه المشاكل وقال: اعتقد ان المبدأ الاول هو انه لا عودة لاستخدام القوة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم، وهذا صار جزءا من الماضي ودفناه مع سقوط صدام، ولا عودة لاستخدام القوة باي شكل من الاشكال، فهذه من المحرمات ولا يجوز التفكير فيها، لان لدينا الدستور الذي نقيس عليه وكذلك مجلس النواب.
كما اكد موفق الربيعي الى ان العراق يتمتع الان بكامل السيادة في إشارة الى خروج القوات الامريكية من المدن في نهاية الشهر المنصرم، ودعا الى تقديم الشكر لأمريكا لمساعدتها الشعب العراقي، وقال: لابد انه يقدم الشكر الى الولايات المتحدة أولا لدعمها للشعب العراقي بإسقاط الدكتاتورية ودعمها للجيش العراقي في بناء قدراته، وكذلك في دعم الشعب العراقي لهزيمة القاعدة والإرهابيين والميليشيات والمتطرفين والعراق أصبح بلدا يتمتع بكامل السيادة ولدينا جدول زمني لمغادرة القوات الأمريكية.
XS
SM
MD
LG