روابط للدخول

البطالة تطال الحرفيين والمعامل الاهلية في السليمانية


العراق بلد غني بثرواته وطاقاته ابنائه المتمثلة بالايدي العاملة الفنية الماهرة والمتطورة والتي يمكن الاستفادة منها في بناء هذا البلد. لكن سوء الادارة وتوقف الانتاج في الكثير من المعامل والشركات الاهلية ادى الى تفشي ظاهرة البطالة بين اصحاب المهن الصناعية والحرفية وتوقف العديد من المعامل الصناعية الاهلية عن الانتاج.
الركود الاقتصادي وأغراق السوق المحلية بالسلع المستوردة من مناشيء غير معروفة وعمليات الاستيراد العشوائية اثرت بشكل سلبي على المعامل والمحال الصناعية في محافظة السليمانية وولدت اعدادا اضافية من العاطلين عن العمل.
الاسطة اسماعيل صاحب معمل خراطة اشار في حديث لاذاعة العراق الحر الى ان السبب الرئيسي في توقف العمل في المعامل الاهلية هو استيراد السلع الرخيصة الثمن واغراق السوق المحلية بها مما لايتناسب مع تكلفة انتاجها محليا.
الاسطة اسماعيل لفت الى ان اصحاب المهن الفنية الصناعية هم من ابقى السوق العراقية مستمرة طوال سنوات الحصار، داعيا الحكومة الى دعم الصناعة المحلية وتطويرها.
فيما اضطر الاسطة توفيق وهو صاحب ورشة تصليح مولدات كهربائية الى تسريح عدد من عماله نتيجة توقف العمل في ورشته.
لتفاصيل اكثر الاستماع الى الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG