روابط للدخول

نواب يدعون الى تفعيل القطاع الخاص والاستثمارات للحد من البطالة


البطالة من بين ابرز الملفات الشائكة التي تواجه الحكومة العراقية، والتي تجاوزت نسبتها الخمسين بالمئة خلال السنوات الست الماضية، بحسب الإحصاءات الرسمية الصادرة من وزارة التخطيط.

وبرغم التحسن الأمني الذي شهدته البلاد خلال السنتين الماضيتين، إلا أن الحصول على فرصة عمل بات حلما صعب المنال للشاب العراقي، الأمر الذي يلقي بآثاره السلبية على الأوضاع العامة في العراق عموما، والأمنية منها بشكل خاص، بحسب النائب عن الائتلاف العراقي الموحد طه درع السعدي، الذي دعا الحكومة العراقية إلى وضع برامج من شانها توفير فرص عمل للخريجين العاطلين:
من جهته يطالب عضو لجنة العمل والخدمات النيابية قيس العامري الحكومة العراقية بضرورة تفعيل القطاع الخاص وتنشيط الاستثمارات من اجل تقليل الاعتماد على القطاع العام في توفير فرص عمل للعاطلين:
الاستفادة من القطاعات الزراعية والصناعية والسياحية وقطاع الخدمات أمر لابد منه لأنها تستوعب الكثير من الأيدي العاملة وتمتص نسبة كبيرة من البطالة بحسب عضو اللجنة الاقتصادية محمه خليل الذي لفت إلى أن هذا الجيش من العاطلين عن العمل في العراق، يعد حملا ثقيلا على الحكومة العراقية، وعليها معالجته بأسرع وقت، حسب تعبيره:
في حين يؤكد النائب طه درع السعدي قيام الحكومة العراقية بوضع خطط استثمارية وبرامج مستقبلية بقيمة اثنين وسبعين مليار دولار من شانها التقليل من حجم البطالة المتفشية في البلاد:
XS
SM
MD
LG