روابط للدخول

الصحافة البغدادية: هـدوء أمـني بعـد أسبـوع مـن الانسحـاب الأمـيركـي


تحت عنوان "هـدوء أمـني بعـد أسبـوع مـن الانسحـاب الأمـيركـي" تقول جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي إن نبرة التفاؤل طغت على احاديث اغلب السياسيين بشأن كفاءة وقدرة القوات العراقية على مسك الاوضاع في المدن، بعد اسبوع من الانسحاب الاميركي منها. ما يثبت نجاح الخطط الامنية التي اعتمدتها الحكومة بعد تسلم الملف الامني في البلاد. بحسب الصحيفة.
من جانب آخر اعلن السفير البريطاني لدى العراق كريستوفر برينتس وفي حديث له للصباح ايضاً اعلن عن قرب اقرار الاتفاقية الامنية مع بغداد بشأن حماية الموانئ والمياه الاقليمية.
في حين نشرت جريدة الصباح الجديد المستقلة ما اعرب عنه زعيم كتلة الحوار الوطني في البرلمان صالح المطلك من اعتقاده أن الحكومة غير راغبة في دمج الصحوات ضمن الاجهزة الحكومية، ولا ترغب في التقرب من الصحوات. مضيفاً في تصريحه للصحيفة ان الحكومة اطلقت وعوداً كهذه لمجرد مجاملة الادارة الاميركية مستخدمة سياسة المماطلة وكسب الوقت لتسويف الموضوع.
اما رئيس منظمة بدر والقيادي البارز في المجلس الأعلى هادي العامري فنفى أن تكون هناك أزمة، قائلا إن الحكومة تبذل جهدها للوفاء بجميع الالتزامات السابقة تجاه عناصر الصحوة.
هذا ورغم الصورة الإيجابية التي يحاول المسؤولون وبعض النواب تقديمها (على حد رأي الصحيفة)، إلا أن قيادياً في صحوة جنوب بغداد طلب عدم كشف هويته، أكد خلال تصريحات خاصة بالصباح الجديد أن عناصره يشعرون بخيبة أمل غير قليلة. كاشفاً عن أن الاعتقالات التي يتوقع حصول المزيد منها وسط عناصره، كانت ذات صلة بالحرب الحقيقية التي خاضوها مع تنظيم القاعدة، قائلا "اعتقلونا لأننا قمنا بتصفية عناصر القاعدة".
وحسبما ورد في جريدة الصباح الجديد.
والى الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان التي نقلت عن القيادي في قائمة التغيير الكردستانية المعارضة عدنان عثمان قوله ان القوة الاساسية للقائمة مستترة وستكون مفاجأة الانتخابات المقبلة. مبيناً ان 80% من قوتهم الحقيقية كامنة وغير ظاهرة حالياً بسبب هيمنة الحزبين الرئيسين، اضافة الى الخوف من الاجراءات العقابية التي قد يتعرض اليها من يجاهر بتأييد القائمة. وكما ورد في صحيفة الزمان.
XS
SM
MD
LG