روابط للدخول

مواقف النواب من زيارة نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى العراق


انتهت زيارة نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى العراق وخلفت وراءها الكثير من الجدل والتحفظات، خاصة فيما يتعلق بتصريحاته بشأن المصالحة الوطنية، وضرورة قيام الحكومة العراقية بخطوات اكبر في هذا المجال.
اضافة الى ما اثاره بايدن بتلويحه بانسحاب القوات الأمريكية من العراق في حال عودة العنف الطائفي إلى البلاد مرة ثانية.
النائب عن جبهة التوافق العراقية عمر عبد الستار الكربولي انتقد تصريحات بايدن تلك، مشيرا إلى أن ملف المصالحة شان عراقي داخلي ومن غير المرحب تدخل دول خارجية فيه.
الكربولي لفت في حديث خاص لإذاعة العراق الحر إلى إمكانية قبول تصريحات نائب الرئيس الأمريكي، إذا كان الهدف منها الضغط على القوى السياسية من اجل حل الملفات العالقة في البلاد.
في حين يرى المتحدث باسم كتلة التحالف الكرستاني فرياد راوندوزي عدم وجود أي مانع من تدخل اطراف خارجية في ملف المصالحة الوطنية شريطة عدم فرضها لاجنداتها على العراقيين حسب تعبيره.
بايدن ذهب ابعد من مجرد تفعيل المصالحة الوطنية في العراق، وبحسب بعض التسريبات الصحفية فانه يعتزم الطلب من الحكومة العراقية إطلاق سراح عدد من رموز النظام السابق من بينهم طارق عزيز ومحمد مهدي صالح وحكمت العزاوي وآخرون، وهو ما أكده عضو جبهة الحوار الوطني محمد تميم الذي رحب بتحركات نائب الرئيس الأمريكي في هذا الإطار.
بيد أن النائب عن الائتلاف العراقي الموحد محمد ناجي أبدى اعتراضا شديدا على تصريحات بايدن بشان إطلاق سراح عدد من رموز النظام السابق، مشددا على ضرورة عدم السماح للجانب الامريكي بالتدخل في الشان العراقي.
XS
SM
MD
LG