روابط للدخول

إفتتاح مركز طبي لتأهيل مرضى "التوحّد" في أربيل


يعاني ذوو المصابون بمرض التوحد الذي عادة يظهر عند الاطفال الصغار العديد من المشاكل في اقليم كردستان، لعدم وجود مراكز كافية لمساعدة الاطفال المرضى وذويهم، في وقت بدأت حكومة اقليم كردستان العراق بفتح مركز خاص بالمصابين بمرض التوحد في اربيل.
ومرض التوحد يصيب الاطفال ولايظهر مبكرا وانما بعد مرور ثلاثة سنوات على ولادة الطفل ومن علاماته صعوبة تعلم الطفل الكلام وعدم الرغبة في الاختلاط مع الاخرين.
المواطن شوان قال في حديث مع اذاعة العراق الحر انهم يواجهون صعوبات مع طفلهم المصاب بهذا المرض ويضيف قائلا : هناك مشكلة في التعلم لان الطفل مايتعلم ولايريد الاتصال مع الاقارب او الاصدقاء ونواجه صعوبة في تعليمه لانه لايرفض تقديم المساعدة له وأملنا في هذا المركز تقديم خدمة للاطفال او تهئية الظروف لهم لتاهيليهم للدخول الى المدرسة.
في حين يقول المواطن هزار انه يعاني من الصعوبات من جميع النواحي مع طفلته المصابة بمرض التوحد ويضيف : من كل النواحي نعاني معهم وليس لها الرغبة في الاختلاف بالاخرين وتريد الصعود الى الاماكن المرتفعة.
وأفتتح يوم الاثنين عدنان قادر وزير العمل والشؤون الاجتماعية في حكومة اقليم كردستان العراق مركزا خاصا في اربيل للمصابين بمرض التوحد، في خطوة اعتبرها الوزير مساعدة لمعالجة هؤلاء الاطفال واضاف في حديث مع اذاعة العراق الحر: المركز سيكون مساعدا في معالجة الاطفال المصابين بامراض التوحد ونعتقد ان الخطوة جاءت متقدمة لانه اول مركز يفتتح في العراق وثاني مركز في اقليم كرستان.
الى ذلك اشارت الدكتور ريزان حسين رشواني المشرفة العامة على ادارة المركز الى وجود العشرات من الاطفال في مدينة اربيل، مصابون بمرض التوحد واضافت قائلة : يوميا سنحاول اعداد برامج للاطفال وعلى انفراد ولاتوجد في اقليم كردستان احصائيات رسمية حول عدد المصابين بمرض التوحد وحاليا 76 طفل فقط في اربيل.
XS
SM
MD
LG