روابط للدخول

الساسة العراقيون وتحديات مابعد انسحاب القوات الاميركية من المدن


قد يكون الانسحاب الأميركي من المدن العراقية استحقاقا مهما على طريق التحولات التي يمر بها العراق بيد انه هنالك استحقاقات اهم تنتظر الانجاز من قبل السياسيين العراقيين وفي مقدمتهم الحكومة بيد ان الايفاء بمتطلبات هذه الاستحقاقات لن يكون بمنأى عن التحديات والعقبات ومنها المحاولات التي قد تنجم عن بعض الجهات للالتفاف على العملية الديموقراطية والانقلاب عليها وهو مااشار اليه القيادي في حزب الدعوة كمال الساعدي خلال ندوة نظمها المركز العراقي للتنمية الاعلامية لمعرفة استحقاقات مابعد الانسحاب.
تحدٍ اخر ينتظر الدبلوماسية العراقية يتمثل باذابة الجليد بين العراق ودول المنطقة سيما العربية منها ويشير النائب عباس البياتي الى ان التردد والتحفظ في مواقف بعض الدول العربية يجب ان يزول كون ذريعة وجود قوات اجنبية قد زالت بعد خروج هذه القوات من المدن.
البياتي اكد على ضرورة ان تتوحد المواقف السياسية والشعبية خلال المرحلة القادمة وتكون داعمة للقوات الامنية فضلا عن مجمل العملية السياسية.
ولاشك من ان الاستحقاقات العديدة التي تنتظر البلاد بحاجة الى رؤية واضحة من قبل الحكومة وخطط ادق لتحقيق تلك الاستحقاقات وتذليل التحديات التي تواجهها، وعن امتلاك الحكومة لمثل هذه الرؤيا يقول المحلل السياسي عباس الياسري انها لديها رؤيا واضحة في الجانب الامني والاعمار والاقتصاد بيد انه شكك في حجم الادوات التي بحوزة الحكومة لتحقيق هذه الرؤيا.
في حين يجد النائب كمال الساعدي ان الحكومة الحالية وحتى التي تليها لن تستطيع تحقيق جميع الاستحقاقات بيد انها ستحقق انجازات مهمة.
XS
SM
MD
LG