روابط للدخول

لافتات تتغنى بحب الوطن قرب نقاط تفتيش القوات العراقية


(الشرطة نور لمن يهتدي ونار على من يعتدي ) ( وطني افديه بدمي ونفسي ومالي ) ( تراب العراق امانة في عنقي ) هذه العبارات وكثير من امثالها ظهرت في شوارع بغداد وتحديدا عند كل سيطرة تفتيش للقوات الامنية العراقية بعد انسحاب القوات الاميركية من المدن العراقية ومعها باقات من الورد والالوان الزاهية التي ربما تدلل على الحماس والفرح في ان واحد .
الاعلامي محمد الكعبي يعتقد ان هذه اللافتات تدلل على العمق الوطني لدى القوات الامنية العراقية وانها قادرة على ادارة الملف الامني دون القوات الاجنبية :
sp ( اعلامي)
فيما يرى الصحفي حسين رياض انها حالة من الثقة بالنفس متبادلة بين رجل الامن والمواطن عبرت عنها هذه اللافتات والتي جاءت نتيجة خطة اعلامية مدروسة بعد انسحاب القوات الاجنبية من المدن العراقية كما انها جاءت لتغير الصورة لدى ذهنية المواطن العراقي تجاه قوات الامن بانها قوات حماية للمواطن وليست اجهزة قمع كما كانت في زمن النظام السابق :
sp ( اعلامي)
الكاتب والاعلامي عباس الياسري يقول ان هذه اللافتات رسائل ايجابية تطمينية للمواطن خاصة ان قوات الامن في هذه المرحلة تحتاج الى دعم كامل من الجميع للقيام بمهامها :
sp ( اعلامي)
انتشار هذه اللافتات في مثل هذه المناسبات ربما تعبر عن وعي اعلامي متبادل بين قوات الامن والمواطن العراقي العادي والتي سيكون لها الاثر في الاسهام في تحقيق الامن في هذه المرحلة الحساسة .
XS
SM
MD
LG