روابط للدخول

برلمانيون وزيارة بايدن..توقعات ومخاوف


نائب الرئيس الأميركي جو بايدن في مطار بغداد الدولي 2/تموز/2009

نائب الرئيس الأميركي جو بايدن في مطار بغداد الدولي 2/تموز/2009


هذا الاعلان جدد مخاوف بعض السياسيين العراقيين من احياء مشروع بايدن الذي طرحه ابان فترة الرئيس السابق جورج دبليو بوش والذي قضى بتقسيم العراق الى ثلاث ولايات لانهاء مظاهر الاختلاف والاحتقان الطائفي، فيما اشار سياسيون اخرون ان زيارة بايدن تاتي لتسريع مسيرة المصالحة في البلاد.
المخاوف اكدها الناطق باسم جبهة التوافق العراقية سليم عبدالله الجبوري مشيرا الى ان حساسية الوضع العراقي وعدم حسم العديد من الملفات قد يدفع لاعادة احياء مشروع بايدن التقسيمي من جديد.
بيد ان عضو التحالف الكوردستاني محمود عثمان اثنى على اختيار الرئيس الاميركي باراك اوباما لنائبه بايدن كون الاخير له صلات وعلاقات جيدة مع اطراف عراقية عديدة، نافيا في الوقت ذاته ان يتحدث بايدن من جديد عن مشروعه السابق.
اطراف سياسية أشارت الى أن الوضع العراقي الحالي وماتمر به البلاد يفسح المجال على فرض شروط معينة على الساسة العراقيين، بل والمساهمة في رسم السياسة الداخلية الامر الذي بدى واضحا من خلال مخاوف ابدتها كتل سياسية من محاولة اميركية للضغط على عودة البعثيين، ولا سيما انهم الجهة الابرز التي بقيت خارج اطار المصالحة الوطنية الامر الذي دفع بعضو الائتلاف العراقي الموحد عباس البياتي الى التاكيد على ان الدفع بهذا الاتجاه يعد خرقا دستوريا.
الخلافات السياسية الحالية واختلاف وجهات النظر حول العديد من القضايا قد يجعل من مهمة نائب الرئيس الاميركي جوزيف بايدن صعبة وسط المساعي الاميركية لانهاء تواجدها العسكري في العراق، بعد ان تمهد الاجواء السياسية لذلك الانسحاب.

على صلة

XS
SM
MD
LG