روابط للدخول

تستهدف المراهقين ويستغلها الإرهاب.. ندوة بصلاح الدين عن مخاطر المخدرات


عقدت الكوادر الطبية والامنية في قضاء بيجي بمحافظة صلاح الدين الخميس ندوة نقاشية وتثقيفية مع شيوخ العشائر وأهالي القضاء للوقوف على خطورة الحبوب المسكرة والمخدرة على الشباب وكيفية القضاء على هذه الظاهرة في محافظة صلاح الدين.

وقال مدير شرطة بيجي داود الصحن أن قوات الشرطة عازمة على القضاء على تجار المخدرات ومتعاطيها، وعلى الإرهاب الممول لها، من خلال العمل مع شيوخ العشائر لمعالجة هذه الظاهرة الخطيرة التي "انتهكت الحرمات بسببها"، بحسب تعبيره.
الكوادر الطبية المتخصصة في مجال مكافحة المخدرات ومعالجة والمتعاطين لها أكدت أن تأثير مثل هكذا حبوب خطير على المتعاطي وعلى أبناء مجتمعه كونها تجعله يعيش حالة من فقدان الوعي قد تدفعه الى القيام بأي تصرف سلبي يلحق أضرارا كبيرة بأبناء مجتمعه.
واوضح الدكتور أنور إبراهيم ان دور الكوادر الطبية يكمن في توضيح أضرار هذه المواد الكيماوية والأضرار التي تلحقها بدماغ المتعاطي لها وما تسببه من جرائم.
استقطاب الشباب ومحاولة الرقي بهم في مجال الممارسات الرياضية والأعمال المهنية هو ما تحاول العمل عليه مستقبلا بعض منظمات المجتمع المدني الناشطة في صلاح الدين.
وقالت عذراء العكيلي رئيسة منظمة الشباب ان منظمتها تعمل على الدخول إلى الجامعة والمدارس في صلاح الدين وتوعية الشباب بخطورة المخدرات واثرها السلبي على الفرد والمجتمع، مشيرة الى ان المراهقين هم اكثر الفئات العمرية التي غالبا ما تكون عرضة للوقوع فريسة للحبوب المخدرة، وقد كشف القادة الأمنيون في صلاح ان مرتكبي الأعمال الانتحارية هم في الغالب من أبناء هذه الشريحة.
يشار الى ان تعاطي الحبوب المسكرة والمخدرة والتي يسمى بعضها اليوم "أبو الحاجب والصليب والارتين والمكدون" اصبح ظاهرة بين بعض أوساط الشباب والمراهقين في محافظة صلاح الدين، فيما يرجح مراقبون ان مصدرها من دول الجوار وتحديدا إيران. وقد تصاعدت شكوى اهالي المحافظة ذات الطابع العشائري من زيادة نسب الجريمة والظواهر السلبية المتأتية من تعاطي الحبوب المخدرة.
XS
SM
MD
LG