روابط للدخول

رئيسةالاعمار الامريكي باربيل ورسالة من عضوين بمجلس الشيوخ للبرزاني


لوسي تاميلين رئيسة الفريق الامريكي لاعادة اعمار اقليم كردستان العراق

لوسي تاميلين رئيسة الفريق الامريكي لاعادة اعمار اقليم كردستان العراق

وقالت رئيسة الفريق الامريكي لاعادة اعمار اقليم كردستان العراق لوسي تاميلين ان الحكومة الامريكية تراقب عن كثب الاستعدادات الجارية في الاقليم لاجراء الانتخابات العامة قبل نهاية شهر تموز الجاري، في وقت بعث سيناتوران امريكيان رسالة الى كل من رئيس اقليم كردستان ورئيس حكومة الاقليم يؤكدان فيها على اهمية هذه الانتخابات على مستقبل العلاقات والصداقة بين الشعبين الامريكي والكردي.
ويستعد اقليم كردستان العراق لاجراء انتخابات برلمان كردستان ورئاسة اقليم كردستان العراق في الخامس والعشرون من شهر تموز الجاري.
واضافت تاملين في تصريح صحفي لها في اربيل يوم الخميس لعدد من وسائل الاعلام بينها اذاعة العراق الحر:
نحن نراقب الانتخابات بشكل فعال، ولدينا فريقنا الخاص لمراقبة هذه الانتخابات الى جانب المنظمات الدولية الاخرى التي ستراقب الانتخابات.
واكدت وجود دعم امريكي للمنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني في اقامة الدورات لاعداد المراقبين وتوعية المواطنين للمشاركة بشكل واسع في هذه الانتخابات وقالت: "نحن نساعد اغلب المنظمات الدولية والمحلية التي تراقب العملية الانتخابية، ونقيم الدورات للناخبين واعداد المراقبين وتوعية المواطنين والسياسيين للمشاركة في هذه العملية".
وحول موقفهم من الخروقات التي قد تحدث خلال الحملات الانتخابية، قالت لوسي تاملين: اتخذت الاجراءات اللازمة لتسجيل الخروقات ان حصلت في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، واعتقد ان شكاوى سجلت، واي شخص يشعر ان هناك خرقا للقوانين او لحقوقه عليه ان يسجل شكواه لدى المفوضية لاتخاذ الاجراءات اللازمة من قبلها.
كما عبرت عن سعادتها في ان تجري انتخابات اقليم كردستان بنجاح واضافت قائلة: سعداء ان تجري الانتخابات بنجاح وان يستطيع كل كيان او حزب اجراء الحملة الانتخابية لقائمته بشكل منظم دون خرق حقوق الاخرين، وكذلك ان يدلي الناخبون باصواتهم بكل حرية.
الى ذلك تلقى كل من مسعود البارزاني رئيس إقليم كردستان ونيجيرفان البارزاني رئيس حكومة كردستان رسالة من السيناتورين الأمريكيين جون مكين وجوزيف ليبرمان، اكدا فيه على اهمية هذه الانتخابات لمستقبل الديمقراطية في اقليم كردستان.
وجاء في الرسالة التي نشرتها بعض وسائل الاعلام الكردية الصادرة في اقليم كردستان: نتطلع بأهتمام لإنتخابات برلمان ورئاسة إقليم كردستان في 25/7، نتمنى ونترقب أن تصبح هذه الإنتخابات (فرصة ذهبية) في المنطقة للحرية والشفافية و التنافس وبعيداً عن التدخل والتخويف، الذي يظهر كثيراً في الشرق الأوسط، ونحن سعداء خاصة بظهور حزب معارضة، والحديث عن الإنتخابات بإسلوب النقد من قبل الإعلام المستقل، والذي يدل على عمق الديمقراطية في اقليم كردستان.
كما اكد السيناتوران الامريكيان ان نجاح هذه الانتخابات سيعزز الصداقة الموجودة بين امريكا والشعب الكردي وجاء فيها: إن تلك الشرعية ومصداقية العملية الديمقراطية والتي ستخضع للمراقبة في الأسابيع القادمة، سيصبح أساس الصداقة الدائمة الأمريكية مع إقليم كردستان.
كما جاء في الرسالة ايضا: نؤكد الصداقة الأمريكية مع كرد العراق، وهذه الصداقة الموجودة بين الولايات المتحدة الأمريكية وكرد العراق هي على أساس المصالح المشتركة وليس صداقة مؤقتة، بل إن هذه الصداقة غرست جذورها على القيم المشتركة وأهمها: الإلتزام بالإنتخابات الحرة والنزيهة والديمقراطية والتنافس والإعلام المستقل ونشاط المجتمع المدني وسيادة القانون.
كما اشاد السيناتوران الامريكيان في رسالتهما بانتخابات مجالس المحافظات العراقية التي جرت في بداية العام الحالي وجاء في رسالتهما: في عام 2003 حارب شعبنا وشعبكم جنباً إلى جنب لتحرير العراق، والذي أدى ليس فقط الى القضاء على النظام الديكتاتوري والوحشي لصدام، بل ونشر الديمقراطية التي يستطيع جميع الشعب العراقي الإشتراك بالإنتخابات تحت ظلها، ويختاروا قادتهم بسلام، كما حدث في المحافظات العراقية في شهر كانون الثاني من هذا العام، بحسب ماجاء في الرسالة.
XS
SM
MD
LG