روابط للدخول

السيد احمد القبانجي ضيف الحلقة: الباحث الإسلامي

يثير موضوعُ دور الدين في حياة الإنسان والمجتمع اهتماماً دائما ويطرح أسئلة ًمتجددة حول حدود المسؤولية التي يضطلع بها رجل الدين ، وكيف تحولت المؤسسة الدينية في بعض البلدان الى شريك ومحرك وقائد للمؤسسة السياسية أحياناً؟
ولماذا تتبرقع حكومات وأنظمة ودول بغطاء الدين لتبارك دورها السياسي الحاكم؟
موضوع يمتد تاريخه الى فترة ما بعد حياة الرسول محمد (ص) أي مع تشكل الدولة الإسلامية بالصيغة التي ميزت الدولة الأموية والعباسية وما رسخته من شرعَنة للعلاقة بين مؤسسة الحكم بالمؤسسة الدينية. وما أفرزته من أشكال للتقاطع والتعايش وربما التواطؤ أحيانا بحسب بعض المؤرخين.
هذه العلاقات والتحولات محور اهتمام الشخصية الدينية الباحث السيد احمد القبانجي الذي يطرح من خلال برنامج عالم متحول جانبا ً من رؤيته حول الدين باعتباره أساساً لتغيير المحتوى الأخلاقي للإنسان نحو الأفضل على ألا يتدخل في رسم شكل تفاصيل النظام السياسي والاقتصادي المعاصر كونها – بحسب ضيفنا القبانجي – تـُدرك من قبل الإنسان والمجتمع بتراكم الخبرة ونضوج الأفكار وتطور الحاجات.
ويؤكد ضيفُ البرنامج السيد القبانجي ان الأديان َ السماوية عموما ًو الدين الإسلامي خاصة ليس أطروحة ً سياسية أو كما يذهب بعض رجال الدين انه يملك الحلول لجميع مشاكل الحياة، لأنه بهذا المعنى تعطيل ٌ للعقل والتجربة البشرية والمجتمع بحسب القبانجي، الذي يرى أن بعض أصحاب المصالح من رجال دين أو سياسة يريدون إبقاء الجهل بين الناس ويسعون الى تفشي الخرافة ليقف الناس ُ أمام أبواب صراع ديني أو مذهبي يفضي الى تعطيل دور المجتمع والإنسان.
آراء ٌ تقبل المناقشة وتحتمل الاختلاف ولكنها قبل هذا وذاك مظاهر من تحولات في العالم المتحول.
XS
SM
MD
LG