روابط للدخول

مشاهدات من بغداد في يوم انسحاب القوات الامريكية من المدن


جانب من استعراض قوات الأمن العراقية في بعقوبة، 29 حزيران 2009

جانب من استعراض قوات الأمن العراقية في بعقوبة، 29 حزيران 2009

مناسبة انسحاب القوات الامريكية من المدن والتي اسمتها الجهات الرسمية "يوم السيادة الوطنية" سجلت في بغداد تفاعلا جماهيريا ضعيفا يرجعه البعض الى حالة القلق الخوف التي مازالت تتمكن من الكثيرين وتمنعهم من المشاركة، وهناك من سجل تحفظاته على تلك المناسبة التي لم يقتنع بكونها مدعاة فرح حقيقي لشعب يتقلب معظم ناسه بين تردي الخدمات وندرة فرص العمل.
غياب مظاهر الفرح ومباهج الزينة واصوات الغناء والموسيقى من ابرز ما سجلتها شوارع وساحات بغداد خلال الساعات الاولى من موعد انسحاب القوات الاميركية من المدن، وخصوصا متنزه الزوراء الذي يعتبر المكان الترفيهي الانسب لاقامة فعاليات الاحتفالات الكبرى.
حالة السكون والهدوء التي كانت تخيم على ذلك المكان قلبت كل التوقعات لدى من اعد العدة للاحتفال بتلك المناسبة التي وصفها المواطن رياض كريم بالعرس الوطني.
ورغبة في احياء تلك المناسبة قصد البعض منطقة الباب الشرقي وسط العاصمة حيث نصب الحرية للفنان جواد سليم الذي يقترب برموزه ومدلولاته من يوم السيادة الذي ترك البعض يتقلب بين الحسرة والالم وهو يمر بصمت.
تقصيروتلكؤ في تحفيز الناس على المشاركة في اقامة فعاليات الاحتفال بتلك المناسبة الوطنية،و عبارات عتب توجه بها البعض من الناس الى الجهات الحكومية المعنية.
فيما يرى البعض بانحسار مظاهر الاحتفالات الجماعية في الشوارع ضرورة امنية فوتت الفرصة على صناع الموت ومن يتلذذون بحصد ارواح الابرياء.
XS
SM
MD
LG