روابط للدخول

احتفالات في بغداد في يوم انسحاب القوات الامريكية من المدن


مع انطلاق ساعة الصفر لانسحاب القوات الامركية من المدن، عبر العديد من المواطنين عن فرحهم بهذه المناسبة، وابدوا ثقتهم بالقوات الأمنية العراقية من الشرطة والجيش وقدرتها على مسك الارض في المناطق.

إزدانت المركبات العسكرية العراقية التابعة للجيش والشرطة بالزينة والبالونات والورود، وتركت العنان لابواقها لاطلاق اشارة الاحتفال بيوم الانسحاب الامريكي من المدن العراقية الذي تقرر في الثلاثين من حزيران،في حين رعت امانة بغداد حفلات موسيقية وغنائية في عدد من ساحات بغداد وحدائقها ايذاناً بفرح الانسحاب، في وقت ابدى عدد غير قليل من المواطنين ثقتهم بالاجهزة الامنية العراقية وقدرتها على بسط الامن فيما لو التزمت بجديتها وجعلت من ادائها اكثر تنظيماً.
واعتبروا في احاديث لإذاعة العراق الحر ان انسحاب القوات الامريكية من المدن خطوة لنيل السيادة وبداية عهد عراقي جديد بعيداً عن اية قوات اجنبية بحسب تعبيرهم، على ان تأخذ الحكومة زمام المبادرة.
واكد احد المواطنين ان الامن سيتعزز اكثر بانسحاب القوات الاجنبية، مطالبا القوات العراتقية بالعمل الجاد والالتزام بمباديء المهنة، ولاسيما ان ما يتقاضاه المنتسب حاليا في الاجهزة الامنية افضل مما كان عليه في عهد النظام السابق، على حد قوله.
المواطن خالد وصف يوم الانسحاب الامريكي من المدن بمثابة رد إعتبار للعراقيين ونصر للسيادة العراقية، الحماس ظهر واضحا في نبرات صوت خالد وهو يحتفل مع غيره بالانسحاب، وطالب بالمناسبة الحكومة بتادية الدور المناط اليها في تحقيق الأمن، في حين اعرب زميله نهاد عن تفاؤله بهذا الانسحاب الذي سيكون بداية صحيحة للانسحاب الشامل من العراق، بحسب قوله.
ولم يبد الشباب الكثير من القلق من انسحاب القوات الامريكية من المدن، بل ان الشاب زياد حامد( 28 سنة)، ابدى ثقته بالقوات العراقية وقدرتها على تحقيق الامن كونها ادرى بالواقع الامني واكثر قدرة على التعامل معه.
XS
SM
MD
LG