روابط للدخول

سجون مكتظة بالمعتقلين ولجان للتحقيق في شكاوى حول اساءة معاملة السجناء


 سجين عراقي يمسح دموع الفرح بعد اطلاق سراحه.

سجين عراقي يمسح دموع الفرح بعد اطلاق سراحه.

شكا معتقلون من إساءة معاملتهم وبطء إجراءات حسم قضاياهم. ووزارة الداخلية تحقق في تلك الشكاوى، في حين طالبت وزارة حقوق الإنسان بربط كافة السجون بوزارة العدل.

تصاعد القلق مؤخرا تجاه الأوضاع داخل السجون العراقية بعد أن كشف معتقلون تعرضهم لانتهاكات صارخة، متهمين رجال شرطة بتعذيبهم، وإساءة معاملتهم، كما ان هناك اتهامات ببقاء الكثيرين رهن الاعتقال بدون مذكرات توقيف، إضافة إلى بطء إجراءات حسم قضايا المعتقلين. وطالب معتقلون الجهات الرسمية بالتحقيق في هذه الانتهاكات. وشهد شهر حزيران إضرابا قام به معتقلون في سجن الرصافة في بغداد، وسجن في مدينة الكوت، ونظم عدد من ذوي المعتقلين تظاهرة احتجاجا على المعاملة السيئة التي يلقاها أبناؤهم، في حين أكد آخرون تعرض معتقلين في سجون محافظات اخرى الى انتهاكات.

احتجاج ذووا المعتقلين، وإضراب السجناء عن الطعام، ومطالبة أعضاء في مجلس النواب الجهات الرسمية بالتحرك لمحاسبة المقصرين، والحد من هذه الانتهاكات، حدت بالحكومة العراقية إلى تشكيل لجنة للتحقيق في دعاوى وقوع انتهاكات داخل المعتقلات. وزير الداخلية العراقي جواد البولاني أعلن بعد زيارة قام بها لسجن الرصافة ان اتهامات ستوجه الى العشرات من رجال الشرطة بعد ان ثبت للجنة التحقيق تورطهم في عمليات احتجاز دون مذكرات توقيف، وانتهاكهم لحقوق الإنسان. وأكد معتقلون خلال لقاء الوزير بهم تعرضهم للتعذيب، مصرين بانهم أبرياء، واشار آخرون إلى أنهم قضوا سنوات في السجن دون ان ينظر احد في قضاياهم لحسمها.

وأكد وزير الداخلية العراقي جواد البولاني بعد لقائه بالمحتجزين انه سيتم معاقبة كل من ثبت تورطه في إساءة معاملة السجناء ولابد من وجود سقف زمني محدد لحسم قضايا المعتقلين من خلال زيادة عدد المحققين والقضاة.

وكان العديد من أعضاء مجلس النواب دعوا وطالبوا بالكشف عن حالات تعذيب وانتهاكات لحقوق الإنسان وقعت في السجون العراقية. ومن أبرز المطالبين بذلك كان نائب رئيس لجنة حقوق الإنسان في المجلس النائب حارث العبيدي، الذي اغتيل مؤخرا في بغداد. رئيس كتلة التوافق في مجلس النواب العراقي ظافر العاني أشاد بتحرك وزارة الداخلية والاعلان عن معاقبة المقصرين، لكنه أعرب عن عدم ارتياحه من طريقة تعامل الأجهزة الحكومية مع ملف المعتقلين، واتهمها بالتلكؤ في عملية إطلاق سراح المعتقلين، كما أكد أهمية تطهير الأجهزة الأمنية من العناصر التي وصفها بالفاسدة.

أما عضو مجلس النواب علي الميالي فيرى أن قضية الانتهاكات في السجون ليست قضية جديدة، مشيرا إلى انتهاكات عديدة وقعت في سجون محافظات أخرى. وأكد أن الحكومة العراقية تواجه تحديا كبيرا وهو تطهير الأجهزة الأمنية من العناصر الفاسدة.

وأكدت وزارة حقوق الإنسان العراقية في تقريرها السنوي لعام 2008 انها رصدت أكثر من 300 حالات تعذيب وإساءة معاملة في السجون العراقية، وكشف لجنة التحقيق التي شكلت بعد إضراب سجن الرصافة عن وجود 23 حالة انتهاك لحقوق الإنسان، و20 حالة احتجاز بدون مذكرة توقيف.

وفي الوقت الذي اكدت عضوة لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب العراقي شذى العبوسي أن الانتهاكات التي تحدث في السجون هي حالات فردية، إلاّ أنها أقرت بإحالة وزارة الداخلية حوالي 10 الاف من منتسبيها إلى القضاء ضمن حملة تهدف الى محاسبة من سمتهم بالمفسدين وتطهير الوزارة منهم.

وأكد مدير عام رصد الأداء وحماية الحقوق في وزارة حقوق الإنسان العراقية كامل أمين في مقابلة اجرتها معه إذاعة العراق الحر، أكد وقوع انتهاكات، وتعرض معتقلين الى إساءة معاملة على يد عناصر تنتمي الى وزارة الداخلية، لكنه أشار إلى أن الاوضاع في السجون العراقية ستشهد تحسنا كبيرا خلال العام 2009 . وكشف كامل أمين بأن من أهم المشاكل التي تواجه المعتقلين هي التأخير في البت في قضاياهم وحسمها، إضافة إلى اكتظاظ المعتقلات بالمحتجزين، وطالب بأن تكون وزارة العدل الجهة الوحيدة التي تشرف على كافة السجون والمعتقلات.

وكانت منظمات دولية اعربت عن قلقها من الانتهاكات التي تحدث في السجون العراقية، إذ دعت الأمم المتحدة إلى إجراء تحقيق في مزاعم إساءة معاملة السجناء وتعرضهم الى التعذيب. الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ أكد في بيان صادر عن مكتبه أن "الحكومة العراقية لن تتهاون مع أي شخص يحاول الإساءة للجهد الوطني لبناء مؤسسات أمنية تتمتع بكل المعايير، التي تفرضها القوانين المحلية والدولية، وتنبه وسائل الإعلام إلى ضرورة توخي الدقة والمهنية في عرض حالات الانتهاك".


عقود من الاضطهاد والقمع مع غياب ابسط الحقوق وانتهاكات يتعرض لها المواطن إلى يومنا هذا وجهود المنظمات الأهلية والمؤسسات الحكومية في تثقيف المجتمع وتوعيته والدفاع عن حقوقه.. حقوق الإنسان في العراق يسلط الضوء على هذه المواضيع من خلال المقابلات التي يجريها مع مختصين ومسؤولين ومواطنين.
XS
SM
MD
LG