روابط للدخول

الساسة العراقيون ينتظرون الإستحقاق الكبير في نهاية حزيران


استحقاق كبير ينتظر السياسيين العراقيين بعد الثلاثين من حزيران الحالي موعد الانسحاب الاميركي من المدن العراقية يتمثل بمقدرة هؤلاء الساسة على ادارة جميع ملفات البلد واعطاء هذه الادارة متطلباتها الانسحاب جاء بعد ايام قليلة على الذكرى الثالثة لانطلاق مشروع المصالحة الوطنية الذي كان احد اهم اركان برنامج حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي، وعلى الرغم من ان العشرات من المؤتمرات التي عقدت في هذا الاطار ضمت شرائح مختلفة الا ان اغلب الجهات السياسية وجدت ان المصالحة بحاجة الى تحركات اكثر جدية وهو مااشار اليه عضو جبهة التوافق العراقية رشيد العزاوي.
اطراف معارضة للاداء الحكومي منذ بداية تشكيل حكومة المالكي وجدت ان مااعلن عن جهود للمصالحة لايعدو عن كونها داعيات انتخابية فالنائب عن القائمة العراقية الوطنية جمال البطيخ يستشهد باستمرار مسلسل اعمال العنف كدليل على فشل المصالحة.
في حين يجد عضو حزب الدعوة الحاكم حيدر العبادي ان الخلافات السياسية هي ماانعكس على الاوضاع الامنية وان المصالحة قد ادت اهدافها من خلال فقدان الملاذات الامنة للجماعات المسلحة.
رئيس لجنة المصالحة الوطنية في مجلس النواب وثاب شاكر حسم الخلاف بتوجيه الانتقادات الى الكتل المشاركة اصلا في العملية السياسية مشيرا الى ان المصالحة باتت في مراحلها الاخيرة للانجاز.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG