روابط للدخول

صحف القاهرة تتابع بإهتمام تطورات الوضع الأمني في العراق


لا يزال الانسحاب الأميركي من المدن العراقية والمخاوف التي تصاحبه من تفجر الوضع الأمني في العراق مرة أخرى خاصة في بغداد والموصل، يفرض نفسه على متابعات صحف القاهرة، وتفرد له حيزا كبيرا على صدر صفحاتها لتحليل الأوضاع فيه.
صحيفة "الجمهورية" شبه الرسمية حملت بين صفحاتها تصريحات الرئيس الأميركي باراك أوباما التي أعرب فيها عن قلقه المتزايد بشأن الأحوال في العراق، ووقوع عدد من الانفجارات والتي راح ضحيتها العديد من الأبرياء، ونقلت "الأهرام" عن أوباما قوله إنه "كلما يقع تفجير في العراق نحن نقلق وكلما سقطت ضحية بريئة أو قتل جندي فنحن نحزن مع أسرهم ويجعلنا نعير اهتماماً".
وأولت "الأهرام المسائي" اهتماما كبيرا لإقرار نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي وجود ثغرات في النظام الأمني العراقي مكنت الجماعات المسلحة من تنفيذ عدد من أعمال العنف والتفجيرات في عدد من المدن العراقية مؤخراً، وذلك في كلمة له بمناسبة الذكرى السادسة لمقتل القيادي الشيعي محمد باقر الحكيم في مدينة النجف سنة 2003، حيث تأتي هذه التصريحات كأول اعتراف رسمي من الحكومة على عدم قدرتها الكاملة في حفظ الأمن والاستقرار للأوضاع الأمنية في العراق.
وفي سياق متصل، أشارت "الأهرام" أيضا إلى تصريحات عبد المهدي التي أبدى فيها أسفه الشديد بشأن الصمت العالمي والإقليمي وأيضا الداخلي حول وقوع مئات القتلى من المدنيين الأبرياء بسبب أعمال العنف، مطالباً وزارة الخارجية بنقل هذه الأعمال إلى مستوى جرائم الحرب كي تتم معاقبة ومحاسبة من يقومون بها ومن يسمحون بالمرور لهؤلاء الإرهابيين ويمدونهم بالأسلحة أو من يعطون غطاء لمثل هذه الأعمال.
ورغم اعتبار صحف القاهرة أن الأوضاع الأمنية في العراق لا تزال هشة ولا تصل لدرجة الاستقرار التي يصفها بها المسؤولين العراقيين والأميركيين، غير أنها احتفت بانتهاء الموسم الدراسي بانتظام من دون تأخير أو توقف لأول مرة منذ ست سنوات بسب التدهور الأمني الذي عاشه العراق بعد دخول القوات الأميركية اليه عام 2003.
XS
SM
MD
LG