روابط للدخول

صحف بغداد: التفجيرات الأخيرة محاولة لإفشال العملية السياسية


تقول صحيفة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي ان ما حدث من تفجيرات خلال الايام القليلة الماضية كانت جزءا يسيرا لما تخطط له الجهات التي وصفتها بأنها لا تريد للقوات الاميركية الخروج من المدن، في اطار أهدافها المعادية لتوجهات الحكومة ومحاولاتها افشال التجربة السياسية في العراق.. وذلك طبقا لما تنسبه الصحيفة الى مصادر امنية لم تسمها.
وتشير المصادر الى ان الاجهزة الامنية تمكنت في عمليات استباقية من افشال محاولات ارهابية كانت تهدف الى التأثير في عملية الانسحاب، منها العثور على ثلاثة مخابئ للاسلحة والمتفجرات في أحياء مختلفة من مدينة بغداد، باستعمال أجهزة متطورة لكشف المتفجرات والاسلحة الخفيفة، اضافة الى وكرين في مدينة الناصرية تبين ان وراءهما مجاميع ارهابية كانت تحاول تنفيذ أعمال مسلحة خلال يوم الانسحاب.
وتنقل صحيفة المدى المستقلة عن المتحدث باسم القوات متعددة الجنسيات ستيف لانزه القول ان حماية الحدود العراقية ضد اي تعرض خارجي او اعتداء اقليمي ستتصدى له القوات المتعددة حتى عقب الانسحاب الاميركي من العراق. ويقول لانزه في تصريح خاص لـصحيفة ان القوات الاميركية المتبقية في العراق سيقتصر عملها على تقديم الدعم اللوجستي والعسكري بناء على طلب الحكومة العراقية، مؤكدا أن القوات الأميركية تمتلك الحق بردع أي اعتداء على مقارها خارج المدن من دون الرجوع إلى الحكومة العراقية.
وعلى الصعيد السياسي كما الصعيد الامني فان التصعيد في المواقف يبدو على اشده خاصة ما يتعلق باقرار دستور اقليم كردستان العراق الذي تخصص له صحيفة الزمان الدولية صدر صفحتها الاولى مشيرة الى ان الدستور الذي اقره برلمان الاقليم الاربعاء الماضي قوبل بردود افعال عنيفة من نواب وشخصيات وكتل سياسية، وعدّ مخالفة دستورية وخلقا لحالة من المواجهة بين مكونات الشعب.
وتقول الزمان ان الاحتجاجات لم تقف عند حدود العرب والتركمان بل ان هناك فصائل كردية ومسيحية تستعد للتظاهر رفضا لهذا الدستور فيما سيلجأ رئيس قائمة التغيير المعارضة في كرستان انشروان مصطفى الى المحكمة الاتحادية للطعن بالدستور
ومن صحيفة المشرق المستقلة نطالع تصريحا لمدير معهد الطب العدلي منجد صلاح الدين يؤكد فيه قيام بعض الفلاحين بزراعة المخدرات في بعض المدن العراقية حيث تم اكتشاف عدد من المخدرات المزروعة في مناطق بكربلاء والنجف والبصرة والانبار فضلا عن خانقين والعمارة، الا ان صلاح الدين يشير الى ان هذه المخدرات تعد من النوع الرديء والفاشل تجارياً .
والى مقالات الرأي يكتب جاسم مراد في الزمان مقالة تحت عنوان تراكم الغضب يقول : مع احترامي لكل التوصيفات حول الأحداث الايرانية الجارية حاليا بين الاصلاحيين والمحافظين الا انني أميل لوصف ما يجري في ايران ببوادر ثورة تراكم الغضب الشعبي. فالايرانيون عندما أسقطوا نظام الشاه الاستبدادي عام 1979 في أهم ثورة من ثورات الشرق في التاريخ المعاصر التي شكلت منعطفا مهما عالميا واقليميا لم ينتظروا أن تتحول تضحياتهم وثورتهم الي دين الدولة وتتسع رقعة التباين بين الفقراء وأغنياء السلطة والدين، ولم يكن في ذهن شهداء الثورة أن تتحول عملية تسويق الشعارات الي مدرسة تعطي المفاهيم المنغلقة اليومية بدلا من الخبز والتنمية والتطور وحرية الرأي. وهكذا انتكست ثورة الشعب الايراني مثلما انتكست الثورة البلشفية التي حدثت في عام 1917، ويبدو ان جدلية العلاقة بين الثورتين هي التي خلقت تراكمات الرد الشعبي مع الاختلاف في بعض التفاصيل.
XS
SM
MD
LG