روابط للدخول

باسم حوار يرحل مع الجوزة العراقية إلى الجاز الغربي


عازف الة الجوزة باسم حوار

عازف الة الجوزة باسم حوار

ما أن يأتي ذكر آلة الجوزة حتى يستعيد الواحد منا اجواء المقام العراقي التقليدي، لكن الموسيقي العراقي باسم حوار الذي برع بأسلوبه الجديد في العزف على هذه الآلة بعد ان طورها، استطاع ان يخرجها من اطارها التقليدي، لتحتل مكانها بين سائر الآلات الأخرى المعروفة عالميا، بعد أن اقتصر اداؤها على مصاحبة مغني المقام العراقي.
باسم حوار الذي برع بأسلوبه الجديد في العزف على هذه الآلة بعد ان طورها، استطاع ان يخرجها من اطارها التقليدي، لتحتل مكانها بين سائر الآلات الأخرى المعروفة عالميا
الفنان باسم محمود حوار، ومنذ سنوات الطفولة المبكرة أحب الرسم قبل أن تستهويه الموسيقى، ويحقق حلمه بالالتحاق بمعهد الدراسات النغمية ببغداد، الذي هو احد أهم المعاهد لتعليم العزف على الآلات الشرقية والعراقية التراثية، ليختص بالعزف على آلة الجوزة، لكنه وبعد فترة اكتشف بان هذه الآلة لا تلبي طموحه الفني، ففكر ان يهجرها إلى آلة العود، لكنه استمع لنصيحة أحد اساتذته بالعمل على تطوير آلة الجوزة بدلاً عن تركها، فراقت له الفكرة، وواصل العزف عليها خلال سنوات الدراسة في المعهد، الذي تخرج منه بدرجة امتياز، بعد أن تتلمذ على يد كبار الموسيقيين، وتأثر بهم كما تأثر بزملائه الذين أبدعوا في العزف على آلة الجوزة.
بعد التخرج قرر الفنان باسم حوار أن يحترف العزف على آلة الجوزة، لاسيما بعد ان نجح في ادخال تغيرات مهمة عليها، كانت كفيلة بأن تخرج هذه الآلة من اطارها التقليدي الذي عرفت به، لتحاكي بامكانات ادائها الجديدة، وأنغامها المتميزة، وسعتها التكنيكية، الالآت الموسيقية الحديثة.
قدراته في العزف على آلة الجوزة المطوّرة، فتحت له أبواب إكمال الدراسة الجامعية، على آلة الكمان، إذ التحق بقسم الموسيقى في أكاديمية الفنون الجميلة ببغداد، لينشط بعد أكمال دراسته الجامعية في مجال تدريس آلة الجوزة والكمان، والنظريات الموسيقية الشرقية في معهد الدراسات النغمية، ومعهد الفنون الجميلة، ومدرسة الموسيقى والباليه. وواصل الى جانب التدريس نشاطه الفني كعازف محترف على آلتي الجوزة والكمان.
عازف الة الجوزة باسم حوار

ويأسف الفنان باسم حوار لحالة آلة الجوزة التي تواجه العزلة، رغم عراقتها، وتكاد تكون غير معروفة في الدول العربية، أما عازفوها فيعدون على أصابع اليد الواحدة، ويؤكد انه رغم احترافه العزف على آلة الكمان، إلاّ ان آلة الجوزة هي الاقرب الى قلبه، ويعتبرها المعبر الاقرب عن الهوية العراقية.
يقيم الفنان باسم حوار حاليا، وهو من مواليد بغداد عام 1972، في مدينة كولونيا الالمانية التي وصلها في عام 2000، وقد ساهم في تأسيس فرق موسيقية عديدة هناك، البعض منها حقق نجاحات واسعة في أوروبا، واهمها: أهوار، ولكش، وسدارة، و"ويوري هونينك تريو"/ قطار الشرق،,وبغداد، والرافدين. كما اسس بالتعاون مع الفنان سعد ثامر فرقة جاز تمزج الألحان العراقية والعربية التراثية مع الموسيقى العالمية.
الموسيقي باسم حوار لم يتوقف عن استخدام آلة الجوزة لعزف مقطوعات متنوعة الاتجاهات، الشرقية والغربية، الحديثة والكلاسيكية، والجاز الكلاسيكي والجاز الحديث. وقد نجح في تطوير آلة الجوزة واطلق عليها إسمه، ويتمنى تدريس العزف على هذه الآلة المطورة للراغبين في وطنه العراق.
لمزيد من التفاصيل، إستمع الى الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG