روابط للدخول

الشهرستاني يتهم جهات خارجية بعرقلة تطوير القطاع النفطي


وزير النفط حسين الشهرستاني

وزير النفط حسين الشهرستاني

لاتزال وزارة النفط محط اهتمام وتساؤل اطراف عديدة في مجلس النواب حول ادائها خلال المرحة السابقة ونيتها توقيع عقود مع شركات نفطية عالمية لتطوير عدد من الحقول النفطية والغازية البعض منها حقول منتجة بالاصل.
وزير النفط حسين الشهرستاني حضر الثلاثاء الماضي لمجلس النواب خلال استضافة دعا لها نواب في المجلس، بيد ان الوقت الممنوح وكثرة الاسئلة لم تكن عوامل مساعدة للشهرستاني في ايضاح وجهة نظر الوزارة وهو ما دفعه لعقد مؤتمر صحفي الخميس في احدى باحات مجلس النواب العراقي، حيث وجه فيه الاتهامات لاطراف خارجية دون ان يسميها بمحاولاتها لابقاء تدهور القطاع النفطي العراقي.
وقد اكد وزير النفط ان يوم الاثنين القادم سيشهد فتح العطاءات المقدمة من تلك الشركات وبكل شفافية وامام وسائل الاعلام.
وزير النفط اشار الى وجود عدد من عناصر المفاضلة في اختيار الشركات الفائزة اهمها مقدار رفع الطاقة الانتاجية للحقول من قبل الشركات النفطية.
كما شدد الشهرستاني على ان صيغة وطبيعة العقود لن تسمح لشركات النفط الاجنبية باخذ جزء من النفط العراقي او احتكاره كونها عقود خدمة وليست عقود شراكة في اشارة ضمنية لعقود اقليم كوردستان النفطية.
يذكر ان 35 شركة اجنبية من اصل مئة وعشرين تتنافس على تطوير ستة حقول نفطية كبيرة، هي الرميلة والزبير وغرب القرنة للمرحلة الاولى وحقول ميسان وكركوك وباي حسن، بالأضافة الى حقلين غازيين هما حقلي عكاس في الانبا ر والمنصورية الغازي في ديالى.
XS
SM
MD
LG