روابط للدخول

صحافة عراقية: وزير المالية يطالب بتخفيض رواتب المسؤولين الى النصف


مع اقتراب موعد اتمام القوات الامريكية لانسحابها من المدن في الثلاثين من حزيران، تصعد الصحافة البغدادية من اهتمامها بهذا الحدث الذي وصفه رئيس الوزراء نوري المالكي بانه انجاز تاريخي مشترك لكل العراقيين حكومة وشعباً وقوى سياسية استطاعت ان تكون القوة الساندة للقوى الامنية في تحقيق التحسن الامني والارتقاء بمهماتها لتصل الى مستوى يؤهلها لمسؤولية النهوض بكامل الملف الامني طبقا لما تقوله صحيفة الصباح شبه الرسمية ناقلة عن المالكي دعوته الى جميع العراقيين للاحتفال، كل حسب طريقته في هذا اليوم.
على صعيد ذي صلة تقول صحيفة الصباح الجديد المستقلة ان الكثير من العراقيين الذين اعتادوا على العنف بعد سنوات من التصعيد الامني أصبحوا قلقين بدرجة أكبر تجاه الفساد الذي زحف على كل جانب من جوانب الحياة وسبب تآكل المؤسسات العامة الحديثة العهد في العراق، مشيرة الى ان الإرهاب يقتل شخصا أو شخصين أو حتى 100 شخص لكن الفساد يقتل الملايين من خلال حرمانهم من المشاريع والخدمات والأدوية جيدة النوعية.
وتنقل الصحيفة عن مسؤول وصفته بالرفيع دون ان تسميه القول إنه من المتوقع أن تضل أربعة مليارات دولار على الأقل طريقها من 58.6 مليار دولار هي موازنة العراق عام 2009 .
وفي صحيفة المدى المستقلة يطالب وزير المالية بيان جبر الزبيدي الجهات المعنية بضرورة تخفيض رواتب المسوؤلين الى نسبة 50% لكونها مرهقة لموازنة الدولة في ظل الأزمة المالية الحاصلة.
ونبقى في المدى حيث نطالع خبرا عن رصد اول ست حالات اصابة بانفلونزا الخنازير في العراق حيث يقول وزير الصحة صالح الحسناوي ان الفحوصات المختبرية التي اجريت لفريق كرة السلة العائد من الولايات المتحدة الامريكية اثبتت اصابة ستة اعضاء من الفريق، بعد ان تم تشخيص اصابة واحدة اثناء عودتهم الى عمان، فيما تم رصد حالة اخرى تابعة لاحد افراد القوة المتعددة الجنسية، وهناك حالة مشتبه بها اخرى في اقليم كردستان لأمراة اماراتية من اصول ماليزية دخلت الاقليم وهي الان قيد المراقبة.
ومن مقالات الرأي يكتب فاتح عبد السلام مقالة في صحيفة الزمان تحت عنوان : غورباتشوف إيراني، يقول فيها: ان مؤشرات التفكك أو الانهيار في ايران غير متوافرة، ولا يمكن مقارنتها كما أشيع بمفاجآت الاتحاد السوفييتي يوم تفكيكه، لأنّ ايران لم تنجب غورباتشوفها حتى الآن وغير مهيئة عبر كل تيارها الاصلاحي لهذا الانجاب أصلاً. غير أنه لا يمكن إغفال أن تولد مع الأيام ظاهرة غورباتشوفية لا تتجه الي تجزئة وحدة البلاد، وإنما تجزئة وحدة المفهوم للقيادة الدينية الواحدة والمطلقة. الحدث الايراني، يستدعي التفكير بجدية مراكز البحوث التي نراها تقام هنا وهناك في الدول العربية، ويلقى بعضها دعماً استثنائياً من الأجهزة السياسية والاستخبارية، حيث تبدو تلك المراكز غائبة على نحو شبه كامل عن الحدث قبل وقوعه وبعده أحياناً. وأغلبها يستهلك نفسه بموضوعات شبه انشائية تعقد حولها مؤتمرات سنوية لا طائل منها.

XS
SM
MD
LG