روابط للدخول

من ينقذ المدارس القديمة في ريف النجف من الانهيار؟



في الوقت الذي استطاعت فيه وزارة التربية اعادة تاهيل عدد كبير من المدارس في مدينة النجف، فضلا عن بناء مدارس جديدة على الطراز الحديث، ما زالت بعض المدارس وخصوصا في مناطق الارياف تعاني الاهمال رغم دخولها في خطة الوزارة للعام 2008.
مدرسة الوجدان الابتدائية والتي تقع في اطراف ناحية المشخاب شيدت عام 1932 وتم اعادة ترميمها في العام ،1957، وعلى الرغم من دخولها في خطة عام 2008 للهدم واعادة البناء، لكن أي خطوة جدية باتجاهها لم تتخذ لحد الان .
مدير مدرسة الوجدان كاظم شريف الموسوي اكد في حديث لاذاعة العراق الحر بانه قام برفع عدة مذكرات الى مديرية التربية والمكتب الاستشاري للاسراع في بنائها، لان المدرس ايلة للسقوط .
ثانوية المناذرة للبنين هي الاخرى تعيش نفس المعاناة، فرغم دخولها في خطة اعادة الترميم في ايار عام 2008 وقدوم احدى الشركات للتنفيذ، الا ان الشركة لم تلبث سوى اقل من شهر، حتى تركت العمل وغادرت لاسباب مجهولة تاركة المدرسة بين الحياة والموت.
مدير ثانوية المناذرة كريم عطشان رفع عدة مذكرات ناشد وزارة التربية باكمال المشروع والحفاظ على الممتلكات التي اهلكتها الامطار واشعة الشمس الحارقة.
الناطق الاعلامي باسم مديرية تريبة النجف ماجد السوداني من جانبه اشار الى ان الوزارة استطاعت تنفيذ عدد كبير من مشاريع الابنية المدرسية في المحافظة ضمن خطة العامين 2007 _ 2008، الا ان التاخير الحاصل للخطة التكميلية في العام 2009 قد تاثر كثيرا بسبب قلة الموازنة التي تاثرت بالازمة الاقتصادية العالمية، مما ادى الى تاخر عدد من تلك المشاريع.
وتشير التقارير الى ان مدينة النجف باقضيتها ونواحيها بحاجة الى 300 مدرسة، واستطاعت الوزارة انجاز نسبة 40% منها منذ العام 2006.
XS
SM
MD
LG