روابط للدخول

شكاوى عاملين مع مفوضية الانتخابات بكربلاء من عدم استلام مخصصاتهم



حرم ما يقرب من مئتي شخص عملوا مع المفوضية في الانتخابات المحلية الأخيرة، في كربلاء، من المكافآت المالية التي خصصتها المفوضية لمن يتعاقدون للعمل معها في مثل هذه الحالات.
ويقول احد الذين عملوا مع مفوضية الانتخابات (وكلهم من المعلمين والمدرسين)، انهم فوجئوا عند مراجعتهم المصرف المحدد لاستلام مخصصاتهم بعد أن دعتهم المفوضية لذلك عبر وسائل الإعلام، بعدم شمولهم بهذه المخصصات.
واوضح صباح الصفار ذلك بالقول انه "عند توقيع العقد مع المفوضية، عرفنا أن هناك أجورا تحدد للعاملين مع المفوضية، ولكن فوجئنا أن 190 موظفا حرموا من الأجور بحجة أن أعمارهم كبيرة، برغم اننا، وقبل مباشرتنا بالعمل، ملانا استمارات العقد التي كانت تحتوي على فقرة العمر".
يؤكد المتعاقدون مع المفوضية خلال الانتخابات المحلية الأخيرة أنهم قاموا بعملهم وفقا للعقد الموقع بينهم وبين المفوضية على أتم وجه، كما يقول فائز محمد جواد علي وهو مدير مدرسة ارض الحسين"نحن عملنا بجد من الخامسة صباحا حتى الرابعة من مساء اليوم التالي، والتزمنا من دون تقصير بكل ما طلبته المفوضية، وهناك أعمال إضافية قمنا بها، لكن وبعد أن تأخر صرف المكافآت لمدة ستة أشهر بعد الانتخابات فوجئنا اننا حرمنا من المخصصات بحجة أن أعمارنا كبيرة".
وانتقد ناجي عبود الطائي وهو احد الذين عملوا مع مفوضية الانتخابات ايضا، عمل المفوضية، لانه كان "عليها ان تحدد شروطها قبل التعاقد معهم وليس بعده"، كما يقول، ويضيف "حين أرسلوا أسماء المتعاقدين الى بغداد مع كامل مستمسكاتنا وجاء رد المفوضية بالموافقة فعلى المفوضية ان تلتزم بما وافقت عليه".
من جهته رفض مكتب المفوضية في كربلاء الإدلاء بتصريح إعلامي حول حجب المخصصات عن عدد ممن تعاقد معهم المكتب بموافقة المكتب الرئيس للمفوضية والموجود في بغداد، بحجة أن المكتب غير مخول بالتصريح لوسائل الإعلام.
XS
SM
MD
LG