روابط للدخول

ناقشت ندوة علمية متخصصة اقيمت في دائرة صحة بغداد الكرخ وبالتعاون مع وزارة البيئة تطبيق نظام الادارة الامنة للنفايات الطبية، وخصوصا الخطرة والسامة منها والتي تعد من اهم المشاكل التي تواجه المنظومة الصحية في العراق بحسب مسوؤلة بيئة المستشفيات في وزارة البيئة اريج كاظم التي كشفت عن تدني المواصفات الادارية والفنية لاليات معالجة النفايات الطبية التي مازالت تعتمد على محارق قديمة وغير نظامية يعود البعض منها الى سبعينيات القرن الماضي، مؤكدة وجود مخاوف من انتشار الاوبئة والامراض الخطرة من جراء عدم اتلاف مخلفات وبقايا غرف العمليات والمختبرات بشكل سليم.
ومن جهتها مسؤولة وحدة البيئة والتلوث في مستشفى اليرموك التعليمي الدكتورة امال احمد لفتت الى معاناتهم مع ادارة النفايات الطبية الاخذة بالتزايد مع ارتفاع ضغط المراجعين من المرضى الذين تصل اعدادهم شهريا الى 35 الف شخص ينتجون قرابة 70 الى 80 كيس من النفايات الطبية يوميا، وهو رقم يفوق الطاقة الاستيعابية لمحرقتهم الوحيدة المصنعة عام 1975.
فيما كشفت مسؤولة وحدة البيئة والتلوث في مستشفى الطفل المركزي الدكتورة مها نوري داود الى ندرة الكوادر من العمال الذين يمتهنون جمع النفيات الطبية ومعالجتها، وهم يتقاضون اجورا يومية متواضعة لا تتلائم وحجم المخاطر الصحية التي يلاقونها، وهي تدعو الى تعيين موظفين على الملاك الدائم لاداء تلك المهام الخدمية.
فيما كشفت مسؤولة الامور الفنية في دائرة صحة بغداد الكرخ الدكتورة وفاء محمد زكي عن وجود محاولات لاستيراد 13 محرقة حديثة وذات مواصفات صديقة للبيئة من المؤمل ان توزع على كبرى مستشفيات قاطعهم الصحي بجانب الكرخ، ضمن مشروع سيمول من تخصيصات خطة تنمية الاقاليم المرصودة لمجلس محافظة بغداد.
XS
SM
MD
LG